منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 16035 مساهمة في هذا المنتدى في 5792 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 10849 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو lombardia فمرحباً به.

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

برامج للكمبيوتر

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

+google

مواقيت الصلاة


    التقويم في التربية التحضيرية

    شاطر

    عبد الحق
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 56
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010
    العمر : 52

    التقويم في التربية التحضيرية

    مُساهمة من طرف عبد الحق في الجمعة 9 أبريل 2010 - 8:02

    التقويم في التربية التحضيرية



    مقدمـــة
    إن الدور الأساسي للمربي (ة) في التربية التحضيرية،لا يتمثل في نقل معارف منظمة مثل ما هو الحال بالنسبة للتعلمات المدرسية، بل في تصميم و إنجاز وضعيات تعلمية تحث الطفل وتدفعه إلى بناء شخصيته وبنياته العقلية و معارفه المتنوعة.
    كما هو (هي) مطالب (ة) بتقديم المساعدة الفردية، عند الضرورة، والتي ستسمح للطفل بتجاوز الصعوبات و العقبات و مواصلة بنائه الشخصي لمعارفه. لذا، يمكن القول بأن المقاربة بالكفاءات تحمل المربية على ملاحظة الأطفال ليس فقط من أجل تعيين مكتسباتهم و الكشف عن نقائصهم بل كذلك للتعرف على طريقة استجابة كل طفل للوضعية التعلمية المقترحة وكيفية إنجازه للمهمة أو حل المشكلة وكذا الطبيعة الخاصة للصعوبات و العوائق التي تعترضه .
    كما تمكنه (ها) هذه المقاربة من تقويم نشاطه (ها) الشخصي و ذلك بالنظر إلى النتائج المحصل عليها من طرف الطفل و تحثه (ها) على التنويع في الوضعيات التعلمية و الإجراءات بما يناسب الطفل و ينفعه.
    مما تقدم ذكره تبرز أهمية وضرورة إجراء التقويم في التربية التحضيرية، لكن أي نوع من التقويم ؟
    إن التقويم في هذه المرحلة لا يقوم على إصدار أحكام قيمية على الطفل بمقارنته بزملائه و لا على إنجازاته بمنح علامة ولكن للوقوف على مدى تحقق الكفاءات الواردة في المنهاج من ناحية و جعل نشاط المربية يتصف بفعالية أكبر من ناحية أخرى وذلك بتعيين دقيق للآثار والنتائج المحصل عليها.
    بهذا المنظور فإن التقويم يقوم على جمع معلومات كافية و وجيهة تسمح بتقدير فعالية النشاط التربوي للمربي (ة) و بالتالي ضبط وتعديل هذا النشاط لجعله أكثر استجابة للخصائص التعلمية و النمائية لطفل هذه المرحلة.
    من ناحية أخرى، فإن المقاربة بالكفاءات تعتبر الطفل طرفا في عمليات التقويم التي تعمل على تجنيد السيرورة التعلمية لديه. و نؤكد أن الملاحظة المركزة هي الوسيلة المميزة للتقويم في التربية التحضيرية حيث ترتكز على المواقف و السلوكات و مساعي وإستراتيجيات و إنجازات الطفل. كما تسمح بمتابعة مسار كل طفل في إنماء كفاءاته.
    .Iإشكالية التقويم في التربية التحضيرية.
    يعد التقويم مكونة أساسية من مكونات الفعل التعلمي، هدفه ضمان التقدم الأمثل لكل طفل.غير أن بناء التعلمات على أساس المقاربة بالكفاءات يطرح إشكالية تتمثل في صعوبة التعرف على حصول الإكتساب أو عدم حصوله. فمن خصوصيات الوضعية التعلمية في التربية التحضيرية أنها تبنى على أساس تعلمات من مجالات أنشطة مختلفة و متداخلة مما يصعب التمييز او الفصل فيما بين نشاط و آخر. و باعتبار أن الكفاءات هي " كل مركب " يضم مجموعة منظمة من المعارف والأداءات و أنواع التفكير و الاستراتيجيات، فإن تحقيقها يتم بتدرج يجعل من الصعب تقييمها مباشرة.
    لهذه الأسباب فإن التقويم المحبذ و المستهدف في التربية التحضيريةهو التقويم التكويني الذي تعود فائدته على الطفل نفسه و على المربي(ة) وذلك بتشخيص الصعوبة وعلاجها ومتابعة تقدم التعلمات و مراجعة الممارسات التربوية.
    إذن من المهم جدا، أن تمتلك المربية الكفاءة في تحضير أدوات التقويم بأنواعها المختلفة وتحسن توظيفها واستغلالها.
    . IIأساليب وشبكات التقويم في التربية التحضيرية.
    على ضوء ما تقدم يمكن استخدام أساليب وشبكات تقويمية متنوعة لمعرفة ما تحقق من نتائج الكفاءة المستهدفة. و في هذا السياق ينبغي إعداد قائمة للمقاييس التي يتم بواسطتها تشخيص المكتسبات والصعوبات و مصادرها لبناء أساليب علاجية تضمن " النجاح " الأمثل لكل طفل.
    1- أساليب تقويم الوضعية التعلمية في التربية التحضيرية .
    من أهم عناصر تقويم الوضعية التعلمية المبنيـة على أساس الكفاءات ما يلي:
    ـ وضع أساليب لتقويم أداءات الأطفال اعتمادا على مؤشرات الكفاءة و التي تكون فيها فقرات التقويم منسجمة مع خصائص التقويم الجيد من حيث اشتمالها على المحتوى التعلمي للوضعية وعناصر الكفاءة أو الأهداف التعلمية.
    ـ اختيار الأسلوب المناسب لعملية التقويم.
    الأسلوب البسيط ( المجمل ) للتقويم :
    يتمثل هذا الأسلوب في قياس الأداء فـي المهارة أو المهارات الرئيسية التي تتضمنها الكفاءة دون المهارات الفرعية.
    مثل تقويم إجمالي لإنجاز زهرة.
    الأسلوب المعقد ( الجزئي )للتقويم :
    يتمثل هذا الأسلوب في قياس الأداء لكـل عنـصر مـن عناصر الكفـاءة أو لكـل هدف تعلمي مـن أهداف الوضعية التعلمية بدلا من المهارات الرئـيسيـة.
    مثل تقويم مدى تحكم الطفل في عمليات القص أو التلوين واللصق لأجزاء الزهرة
    هـذا يستوجب من المربي (ة) صياغة فقرات تقـويم كثيرة وبعدد عناصر الكفاءة أو الأهداف التعلمية بحيث تحتوي على أداءآت بسـيـطة مـثـل القص, التلوين، اللصق، الرسم و تسجيل الرموز التقـديرية التي يتـحصل عليهـا كـل طفـل في كل هدف تعلمي ثم تقويمه.
    و أفضل أداة هي دفتر التقويم المستمر الفردي وللقسم الذي يلخصها ويحوصلها.
    2 - شبكات التقويم في التربية التحضيرية:
    لا يمكن الاعتماد على الحكم الذاتي والتقريبي الذي لا يستند إلى معلومات دقيقة لإحداث التقدم المرغوب.
    فالتقويم بحاجة إلى الوقوف على مدى تحقق كل العناصر ( المؤشرات ) التي تتشكل منها الكفاءة، لكن هذا يستوجب توفير وتوضيح الظروف والشروط الضرورية لإنجاح الفعل التعلمي . ولا بد من التأكد أن الوضعية أو الوضعيات التعلمية المقترحة تسمح بالحكم على مدى تحقق الكفاءة.
    إن التقويم بحاجة إلى معلومات يحصل عليها المربي (ة) أثناء تسييره (ها) للوضعية التعلمية ولا يمكن أن تُقَّوم إلا بالاعتماد على عدد من العناصر ( مؤشرات التقويم ) التي تشكل بالنسبة للمقاربة بالكفاءات مؤشرات للكفاءة أو أهداف تعلمية تحمل معنى ودلالة بالنسبة للطفل وبالنسبة للكفاءة المراد تنصيبها .
     لماذا شبكات لتقويم الكفاءات النشاطوية في التربية التحضيرية ؟
    كما هو معلوم، تتشكل الكفاءة من جزأين:جزء مرئي، قابل للملاحظة المباشرة و الذي يتمثل في نواتج التعلم، ولتقويمه لا بد من الوقوف على مدى تحقق مكوناته.
    وجزء غير مرئي، يتشكل من كل الأدوات المعرفية الضرورية لبروز الجزء الأول و الذي لا يمكن الوقوف عليه إلا بالملاحظة المركزة.
    من الضروري إذن أن تساير كل كفاءة نشاطوية قائمة من مقاييس التقويم التي تناسبها.
    وتكمن أهمية استعمال شبكات التقويم النشاطوية في كونها مفيدة:
    1 – لمراقبة مدى اكتساب المنهاج من طرف كل طفل.
    للحكم بأن طفل ما قد تحكم في كفاءة معينة، يجب أن نتحقق بأنه قد نجح في كل مقاييس التقويم التي اعتبرت أساسية لتحقيق الكفاءة.
    يخضع النجاح و التقدم إلى دقة وصرامة العملية التقويمية.لذا، لا بد من مرافقة كل كفاءة نشاطوية بشبكة.
    2- لضمان نجاح أفضل لكل طفل.
    إن النجاح والتقدم يخضعان إلى الصرامة التي يتخذها التقويم و لذلك، لا بد من مرافقة كل كفاءة نشاطوية بالشبكة لتقويم النتائج التي تناسبها و يجب أن تتميز الشبكة بالدقة و الشمول حتى تمكن المربي (ة) من اكتشاف الصعوبات و العوائق عند ظهورها و معرفة أسبابها وتحديد ما يجب القيام به لتجاوزها. و بالتالي، فالغرض من التقويم في التربية التحضيرية لا يتمثل في تصنيف الأطفال و لا في حساب صعوباتهم و إنما في توجيه المربي (ة) نحو صياغة فرضيات بيداغوجية حول أسباب هذه الصعوبات و العوائق و بناء العلاجات التي ستسمح للطفل بتجاوزها.
    3 – لتبليغ تقدمات كل طفل.
    إن الكفاءات النشاطوية الفصلية أو السنوية المرافقة بشبكاتها التقويمية تمثل أدوات للتواصل بين المربي (ة) والطفل و المربي (ة) والأولياء و المربي (ة) والمعلمين (عند التحاق الطفل بالسنة الأولى ابتدائي).
     ما هي العناصر التي تسمح بمتابعة تعلمات كل طفل في التربية التحضيرية ؟
    إن الوقوف على مجموعة الكفاءات التي يظهر فيها الطفل نجاحه من خلال قائمة مقاييس التقويم غير كاف وحده فلا بد من اعتماد الملاحظة المركزة و المستمرة لاكتشاف ظروف نجاح كل طفل أي التعرف على الوسائل و الدعائم التي استعملها المربي (ة) التي ساهمت في إظهار الكفاءة لدى الطفل و كذالك مساعي التفكير التي استعملها هذا الأخير لتحقيق النجاح.
    نقترح فيما يلي نموذجان للتقويم، الأول فردي و هو صفحة من دفتر المتابعة الفردية والثاني للتقويم الجماعي، اعتمادها قد يسمح بتشكيل نظرة دقيقة عن كل طفل وشاملة عن كل أطفال القسم.
    تظهر أهمية النموذجين في كون العملية التقويمية في التربية التحضيرية لا ترتكز إلا نادرا على المكتوب وكثيرا ما تقوم على الإنتاج الشفوي أو الجسمي للطفل.فالصعوبة في هذا النوع من التقويم تكمن في استحالة إجراءه في نفس اليوم و على كل الأطفال. عمليا، من الممكن أن يستغرق تقويم الكفاءة الواحدة عدة أسابيع تخصص بضعة دقائق لعدد من الأطفال. و للتمكن من تذكر من خضع للتقويم وما هي المقاييس التي حقق فيها كل طفل نجاحا وفي حالة الإخفاق، ما هي العلاجات التي اعتمدت. أصبح من الضروري امتلاك المربي (ة) أدوات قابلة للاستعمال مرات عديدة وفي ظروف مختلفة.





    و فيما يلي مثاليك لمتابعة الأطفال في تعلمهم.
    المثـــــــــــال1
    صفحة من دفتر المتابعة الفردية :
    الكفاءة المستهدفة: .....................
    مقاييس التقويم I II III IV V -------
    1
    2
    3


    ملاحظة: - يسجل في أسفل كل عمود، تاريخ إجراء التقويم والنجاح الكامل في المقاييس .
    - يسجل في كل عمود ، الرمز(-) والتاريخ بالنسبة للمقاييس التي لم تتحقق في التقويم الأول. ثم الرمز (+)والتاريخ عندما تتحقق المقاييس.
    المثـــــــــــال2
    جدول المتابعة الجماعية.
    الكفاءة المستهدفة: .........................
    مقاييس التقويم أسماء التلاميذ
    أ ب جـ د هـ -------
    1
    2
    3


    ملاحظة:
    تسجيل (-) أو (+) بالنظر للإخفاق أو النجاح في كل مقياس.
    الخاتمــــة :

    نأمل أن ما قدمناه قد بين :
    1- ضرورة و أهمية التقويم في التربية التحضيرية .
    2- نوع التقويم الذي يجب اعتماده لتقويم التعلمات و الوقوف على مدى تحقق الكفاءات الواردة في المنهاج
    3- أهمية تكوين المربي(ة) في مجالي بناء أدوات التقويم المختلفة و استعمالها .
    4- ضرورة اكتسابه(ها) الكفاءة في استثمار نتائج التقويم لإجراء عمليات الضبط والتعديل الضروريتين لضمان التقدم الأمثل والنجاح الأفضل لكل طفل .
    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1749
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    شكرا على هذه المساهمة

    مُساهمة من طرف حمده في الجمعة 9 أبريل 2010 - 14:25

    شكرا على هذه المساهمة القيمة .
    ماتفضلتم به يساعد المربية على إنجاز الحصص التقويمية بناء على أسس سليمة ويمكن المهتمين باالطفولة المبكرة من معرفة تقنيات التوظيف والتعديل والتحسين

    طارق
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 180
    تاريخ التسجيل : 13/03/2010
    العمر : 44

    رد: التقويم في التربية التحضيرية

    مُساهمة من طرف طارق في الجمعة 9 أبريل 2010 - 15:27

    بارك الله لك، ونفع بك إخوانك وأخواتك... معلومات وظيفية عملية تعين المربيات وتنير أمامهن الطريق، شكرا لك ودمت معينا طيبا

    smail2065

    عدد المساهمات : 2
    تاريخ التسجيل : 10/11/2010
    العمر : 50

    رد: التقويم في التربية التحضيرية

    مُساهمة من طرف smail2065 في الجمعة 11 فبراير 2011 - 8:30

    اريد نموذج الشبكة لتقويم التلاميذ

    ابو قيس

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 16/04/2011
    العمر : 48

    رد: التقويم في التربية التحضيرية

    مُساهمة من طرف ابو قيس في السبت 16 أبريل 2011 - 22:18

    الاستاذ عبد الحق
    اولاً : اشكر لك جهدك ونبل مقصدك ومحاولتك افادة اهل المنتدى وقد تحققت الفائدة .
    ثانياً : بالنسبة للتقويم المبني أساسه على المقاربة نحو الكفاءة ( التكويني ) فهو تقويم حديث نسبياً ونحن التربويون نحتاج الى ممارسات فكرية واطلاع معرفي واسع ليكون التطبيق مقبولاً ،
    ثالثاً : العمليات الاجرائية التقويمية ( اجرائية التقويم ) ليست سهلة وتحتاج الى صدق وشفافية رفيعة وهذه صفات صعب قياسها في لدى المقوم (المعلم) والمقوم ( المتعلم) وقد تعبت كثيراً في هذا المجال .
    رابعاً : لقد صدعني واتعبني التقويم لكونه اس العمل التربوي وفي تجويده يتمثل الاتقان .

    تقبل مروري
    ابو قيس
    السعودية
    avatar
    أم محمد
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 590
    تاريخ التسجيل : 04/03/2012
    العمر : 44

    رد: التقويم في التربية التحضيرية

    مُساهمة من طرف أم محمد في الأربعاء 7 مارس 2012 - 19:31

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    izraouchenesouhila

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 31/10/2012
    العمر : 29

    رد: التقويم في التربية التحضيرية

    مُساهمة من طرف izraouchenesouhila في الأربعاء 31 أكتوبر 2012 - 23:10

    عبد الحق كتب:التقويم في التربية التحضيرية



    مقدمـــة
    إن الدور الأساسي للمربي (ة) في التربية التحضيرية،لا يتمثل في نقل معارف منظمة مثل ما هو الحال بالنسبة للتعلمات المدرسية، بل في تصميم و إنجاز وضعيات تعلمية تحث الطفل وتدفعه إلى بناء شخصيته وبنياته العقلية و معارفه المتنوعة.
    كما هو (هي) مطالب (ة) بتقديم المساعدة الفردية، عند الضرورة، والتي ستسمح للطفل بتجاوز الصعوبات و العقبات و مواصلة بنائه الشخصي لمعارفه. لذا، يمكن القول بأن المقاربة بالكفاءات تحمل المربية على ملاحظة الأطفال ليس فقط من أجل تعيين مكتسباتهم و الكشف عن نقائصهم بل كذلك للتعرف على طريقة استجابة كل طفل للوضعية التعلمية المقترحة وكيفية إنجازه للمهمة أو حل المشكلة وكذا الطبيعة الخاصة للصعوبات و العوائق التي تعترضه .
    كما تمكنه (ها) هذه المقاربة من تقويم نشاطه (ها) الشخصي و ذلك بالنظر إلى النتائج المحصل عليها من طرف الطفل و تحثه (ها) على التنويع في الوضعيات التعلمية و الإجراءات بما يناسب الطفل و ينفعه.
    مما تقدم ذكره تبرز أهمية وضرورة إجراء التقويم في التربية التحضيرية، لكن أي نوع من التقويم ؟
    إن التقويم في هذه المرحلة لا يقوم على إصدار أحكام قيمية على الطفل بمقارنته بزملائه و لا على إنجازاته بمنح علامة ولكن للوقوف على مدى تحقق الكفاءات الواردة في المنهاج من ناحية و جعل نشاط المربية يتصف بفعالية أكبر من ناحية أخرى وذلك بتعيين دقيق للآثار والنتائج المحصل عليها.
    بهذا المنظور فإن التقويم يقوم على جمع معلومات كافية و وجيهة تسمح بتقدير فعالية النشاط التربوي للمربي (ة) و بالتالي ضبط وتعديل هذا النشاط لجعله أكثر استجابة للخصائص التعلمية و النمائية لطفل هذه المرحلة.
    من ناحية أخرى، فإن المقاربة بالكفاءات تعتبر الطفل طرفا في عمليات التقويم التي تعمل على تجنيد السيرورة التعلمية لديه. و نؤكد أن الملاحظة المركزة هي الوسيلة المميزة للتقويم في التربية التحضيرية حيث ترتكز على المواقف و السلوكات و مساعي وإستراتيجيات و إنجازات الطفل. كما تسمح بمتابعة مسار كل طفل في إنماء كفاءاته.
    .Iإشكالية التقويم في التربية التحضيرية.
    يعد التقويم مكونة أساسية من مكونات الفعل التعلمي، هدفه ضمان التقدم الأمثل لكل طفل.غير أن بناء التعلمات على أساس المقاربة بالكفاءات يطرح إشكالية تتمثل في صعوبة التعرف على حصول الإكتساب أو عدم حصوله. فمن خصوصيات الوضعية التعلمية في التربية التحضيرية أنها تبنى على أساس تعلمات من مجالات أنشطة مختلفة و متداخلة مما يصعب التمييز او الفصل فيما بين نشاط و آخر. و باعتبار أن الكفاءات هي " كل مركب " يضم مجموعة منظمة من المعارف والأداءات و أنواع التفكير و الاستراتيجيات، فإن تحقيقها يتم بتدرج يجعل من الصعب تقييمها مباشرة.
    لهذه الأسباب فإن التقويم المحبذ و المستهدف في التربية التحضيريةهو التقويم التكويني الذي تعود فائدته على الطفل نفسه و على المربي(ة) وذلك بتشخيص الصعوبة وعلاجها ومتابعة تقدم التعلمات و مراجعة الممارسات التربوية.
    إذن من المهم جدا، أن تمتلك المربية الكفاءة في تحضير أدوات التقويم بأنواعها المختلفة وتحسن توظيفها واستغلالها.
    . IIأساليب وشبكات التقويم في التربية التحضيرية.
    على ضوء ما تقدم يمكن استخدام أساليب وشبكات تقويمية متنوعة لمعرفة ما تحقق من نتائج الكفاءة المستهدفة. و في هذا السياق ينبغي إعداد قائمة للمقاييس التي يتم بواسطتها تشخيص المكتسبات والصعوبات و مصادرها لبناء أساليب علاجية تضمن " النجاح " الأمثل لكل طفل.
    1- أساليب تقويم الوضعية التعلمية في التربية التحضيرية .
    من أهم عناصر تقويم الوضعية التعلمية المبنيـة على أساس الكفاءات ما يلي:
    ـ وضع أساليب لتقويم أداءات الأطفال اعتمادا على مؤشرات الكفاءة و التي تكون فيها فقرات التقويم منسجمة مع خصائص التقويم الجيد من حيث اشتمالها على المحتوى التعلمي للوضعية وعناصر الكفاءة أو الأهداف التعلمية.
    ـ اختيار الأسلوب المناسب لعملية التقويم.
    الأسلوب البسيط ( المجمل ) للتقويم :
    يتمثل هذا الأسلوب في قياس الأداء فـي المهارة أو المهارات الرئيسية التي تتضمنها الكفاءة دون المهارات الفرعية.
    مثل تقويم إجمالي لإنجاز زهرة.
    الأسلوب المعقد ( الجزئي )للتقويم :
    يتمثل هذا الأسلوب في قياس الأداء لكـل عنـصر مـن عناصر الكفـاءة أو لكـل هدف تعلمي مـن أهداف الوضعية التعلمية بدلا من المهارات الرئـيسيـة.
    مثل تقويم مدى تحكم الطفل في عمليات القص أو التلوين واللصق لأجزاء الزهرة
    هـذا يستوجب من المربي (ة) صياغة فقرات تقـويم كثيرة وبعدد عناصر الكفاءة أو الأهداف التعلمية بحيث تحتوي على أداءآت بسـيـطة مـثـل القص, التلوين، اللصق، الرسم و تسجيل الرموز التقـديرية التي يتـحصل عليهـا كـل طفـل في كل هدف تعلمي ثم تقويمه.
    و أفضل أداة هي دفتر التقويم المستمر الفردي وللقسم الذي يلخصها ويحوصلها.
    2 - شبكات التقويم في التربية التحضيرية:
    لا يمكن الاعتماد على الحكم الذاتي والتقريبي الذي لا يستند إلى معلومات دقيقة لإحداث التقدم المرغوب.
    فالتقويم بحاجة إلى الوقوف على مدى تحقق كل العناصر ( المؤشرات ) التي تتشكل منها الكفاءة، لكن هذا يستوجب توفير وتوضيح الظروف والشروط الضرورية لإنجاح الفعل التعلمي . ولا بد من التأكد أن الوضعية أو الوضعيات التعلمية المقترحة تسمح بالحكم على مدى تحقق الكفاءة.
    إن التقويم بحاجة إلى معلومات يحصل عليها المربي (ة) أثناء تسييره (ها) للوضعية التعلمية ولا يمكن أن تُقَّوم إلا بالاعتماد على عدد من العناصر ( مؤشرات التقويم ) التي تشكل بالنسبة للمقاربة بالكفاءات مؤشرات للكفاءة أو أهداف تعلمية تحمل معنى ودلالة بالنسبة للطفل وبالنسبة للكفاءة المراد تنصيبها .
     لماذا شبكات لتقويم الكفاءات النشاطوية في التربية التحضيرية ؟
    كما هو معلوم، تتشكل الكفاءة من جزأين:جزء مرئي، قابل للملاحظة المباشرة و الذي يتمثل في نواتج التعلم، ولتقويمه لا بد من الوقوف على مدى تحقق مكوناته.
    وجزء غير مرئي، يتشكل من كل الأدوات المعرفية الضرورية لبروز الجزء الأول و الذي لا يمكن الوقوف عليه إلا بالملاحظة المركزة.
    من الضروري إذن أن تساير كل كفاءة نشاطوية قائمة من مقاييس التقويم التي تناسبها.
    وتكمن أهمية استعمال شبكات التقويم النشاطوية في كونها مفيدة:
    1 – لمراقبة مدى اكتساب المنهاج من طرف كل طفل.
    للحكم بأن طفل ما قد تحكم في كفاءة معينة، يجب أن نتحقق بأنه قد نجح في كل مقاييس التقويم التي اعتبرت أساسية لتحقيق الكفاءة.
    يخضع النجاح و التقدم إلى دقة وصرامة العملية التقويمية.لذا، لا بد من مرافقة كل كفاءة نشاطوية بشبكة.
    2- لضمان نجاح أفضل لكل طفل.
    إن النجاح والتقدم يخضعان إلى الصرامة التي يتخذها التقويم و لذلك، لا بد من مرافقة كل كفاءة نشاطوية بالشبكة لتقويم النتائج التي تناسبها و يجب أن تتميز الشبكة بالدقة و الشمول حتى تمكن المربي (ة) من اكتشاف الصعوبات و العوائق عند ظهورها و معرفة أسبابها وتحديد ما يجب القيام به لتجاوزها. و بالتالي، فالغرض من التقويم في التربية التحضيرية لا يتمثل في تصنيف الأطفال و لا في حساب صعوباتهم و إنما في توجيه المربي (ة) نحو صياغة فرضيات بيداغوجية حول أسباب هذه الصعوبات و العوائق و بناء العلاجات التي ستسمح للطفل بتجاوزها.
    3 – لتبليغ تقدمات كل طفل.
    إن الكفاءات النشاطوية الفصلية أو السنوية المرافقة بشبكاتها التقويمية تمثل أدوات للتواصل بين المربي (ة) والطفل و المربي (ة) والأولياء و المربي (ة) والمعلمين (عند التحاق الطفل بالسنة الأولى ابتدائي).
     ما هي العناصر التي تسمح بمتابعة تعلمات كل طفل في التربية التحضيرية ؟
    إن الوقوف على مجموعة الكفاءات التي يظهر فيها الطفل نجاحه من خلال قائمة مقاييس التقويم غير كاف وحده فلا بد من اعتماد الملاحظة المركزة و المستمرة لاكتشاف ظروف نجاح كل طفل أي التعرف على الوسائل و الدعائم التي استعملها المربي (ة) التي ساهمت في إظهار الكفاءة لدى الطفل و كذالك مساعي التفكير التي استعملها هذا الأخير لتحقيق النجاح.
    نقترح فيما يلي نموذجان للتقويم، الأول فردي و هو صفحة من دفتر المتابعة الفردية والثاني للتقويم الجماعي، اعتمادها قد يسمح بتشكيل نظرة دقيقة عن كل طفل وشاملة عن كل أطفال القسم.
    تظهر أهمية النموذجين في كون العملية التقويمية في التربية التحضيرية لا ترتكز إلا نادرا على المكتوب وكثيرا ما تقوم على الإنتاج الشفوي أو الجسمي للطفل.فالصعوبة في هذا النوع من التقويم تكمن في استحالة إجراءه في نفس اليوم و على كل الأطفال. عمليا، من الممكن أن يستغرق تقويم الكفاءة الواحدة عدة أسابيع تخصص بضعة دقائق لعدد من الأطفال. و للتمكن من تذكر من خضع للتقويم وما هي المقاييس التي حقق فيها كل طفل نجاحا وفي حالة الإخفاق، ما هي العلاجات التي اعتمدت. أصبح من الضروري امتلاك المربي (ة) أدوات قابلة للاستعمال مرات عديدة وفي ظروف مختلفة.





    و فيما يلي مثاليك لمتابعة الأطفال في تعلمهم.
    المثـــــــــــال1
    صفحة من دفتر المتابعة الفردية :
    الكفاءة المستهدفة: .....................
    مقاييس التقويم I II III IV V -------
    1
    2
    3


    ملاحظة: - يسجل في أسفل كل عمود، تاريخ إجراء التقويم والنجاح الكامل في المقاييس .
    - يسجل في كل عمود ، الرمز(-) والتاريخ بالنسبة للمقاييس التي لم تتحقق في التقويم الأول. ثم الرمز (+)والتاريخ عندما تتحقق المقاييس.
    المثـــــــــــال2
    جدول المتابعة الجماعية.
    الكفاءة المستهدفة: .........................
    مقاييس التقويم أسماء التلاميذ
    أ ب جـ د هـ -------
    1
    2
    3


    ملاحظة:
    تسجيل (-) أو (+) بالنظر للإخفاق أو النجاح في كل مقياس.
    الخاتمــــة :

    نأمل أن ما قدمناه قد بين :
    1- ضرورة و أهمية التقويم في التربية التحضيرية .
    2- نوع التقويم الذي يجب اعتماده لتقويم التعلمات و الوقوف على مدى تحقق الكفاءات الواردة في المنهاج
    3- أهمية تكوين المربي(ة) في مجالي بناء أدوات التقويم المختلفة و استعمالها .
    4- ضرورة اكتسابه(ها) الكفاءة في استثمار نتائج التقويم لإجراء عمليات الضبط والتعديل الضروريتين لضمان التقدم الأمثل والنجاح الأفضل لكل طفل .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 25 مايو 2018 - 19:12