منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا

منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28

المواضيع الأخيرة

» صور مشبات بافضل الديكورات والابداعات الجديده والمستمر في المشبات حيث نقوم بكافت اعمال المشبات بافضل الاسعار واجمل التصميم ديكورات روعه ديكورات مشبات حديثه افضل انواع المشبات في السعوديه افضل اشكال تراث غرف تراثية
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالإثنين 23 نوفمبر 2020 - 14:30 من طرف جمال ديكورك

»  صور مشبات صور مشبات رخام صور مشبات ملكيه صور مشبات فخمه صور مشبات روعه صور مشبات جد
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالإثنين 26 أكتوبر 2020 - 12:59 من طرف جمال ديكورك

» صور مشبات ومدافى بتصميم مودران مشبات رخام جديده
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالثلاثاء 26 مايو 2020 - 14:26 من طرف جمال ديكورك

»  كراس التمارين والكتابة للسنة الاولى ابتدائي
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالأحد 13 أكتوبر 2019 - 1:44 من طرف kaddour_metiri

» تصميم بابداع وعروض لجمال ديكور بيتلك صور مشبات مشبات رخام مشبات الرياض
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالإثنين 14 يناير 2019 - 23:34 من طرف shams

» بيداغوجية الدعم بدل الاستدراك
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالثلاثاء 31 يوليو 2018 - 23:31 من طرف shams

» بالمحبة والاقتداء ننصره.
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:58 من طرف shams

» Le Nom .مراجعة
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:22 من طرف أم محمد

» Le sens des Préfixe
تاريخ الأدب العربي بإيجاز Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:20 من طرف أم محمد

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 16043 مساهمة في هذا المنتدى في 5796 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 10954 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Bnglla فمرحباً به.

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

برامج للكمبيوتر

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

+google

مواقيت الصلاة


    تاريخ الأدب العربي بإيجاز

    avatar
    طارق
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 180
    تاريخ التسجيل : 13/03/2010
    العمر : 46
    02032012

    تاريخ الأدب العربي بإيجاز Empty تاريخ الأدب العربي بإيجاز

    مُساهمة من طرف طارق

    تاريخ الأدب العربي
    ما الأدب؟
    تطور مفهوم كلمة "أدب" بتطور الحياة العربية من الجاهلية حتى أيامنا هذه عبر العصور الأدبية المتعاقبة ، فقد كانت كلمة "أدب" في الجاهلية تعني:الدعوة الى الطعام
    ـ وفي العصر الإسلامي استعمل الرسول صلى الله عليه وسلم،كلمة "أدب" بمعنى جديد:هو التهذيب والتربية .ففي الحديث الشريف"أدبني ربي فأحسن تأديبي"أمافي العصر الأموي.،اكتسبت كلمة "أدب "معنى تعليميا يتصل بدراسة التاريخ ،والفقه،والقرآن الكريم،والحديث الشريف . وصارت كلمة أدب تعني تعلم المأثور من الشعر والنثر. وفي العصر العباسي .نجد المعنيين المتقدمين وهما:التهذيب والتعليم يتقابلان في استخدام الناس لهما وهكذا بدأ مفهوم كلمة الأدب يتسع ليشمل سائر صفوف المعرفة وألوانها ولا سيما علوم البلاغة واللغة أما اليوم فيطلق كلمة "الأدب" على الكلام الإنشائي البليغ الجميل الذي يقصد به التأثير في العواطف القراء والسامعين
    تاريخ الأدب وتدوينه
    يعني تاريخ الأدب بالتأريخ للأدب، ونشأته، وتطوره،وأهم أعلامه من الشعراء،والكتاب
    ـ وكتاب تاريخ الأدب ينحون مناحي متباينة في كتابتهم للتاريخ .فمنهم من يتناول العصور التاريخية عصرا عصرا .ومنهم من يتناول الأنواع الأدبية ،كالقصة،والمسرحية،والمقامة.ومنهم من يتناول الظواهر الأدبية ،كالنقائض،والموشحات .ومنهم من يتناول الشعراء في عصر معين أو من طبقة معينة
    ـحتى أذا جاء العصر العباسي الثاني .أخذ الأدب يستقل عن النحو واللغة ،ويعني بالمأثور شرحا وتعليقا الأخبار التي تتعلق بالأدباء أنفسهم
    ـ وفي العصر الحديث انبرى عدد كبير من الأدباء ،والمؤلفين ،والدارسين ،فكتبوا تاريخ الأدب العربي في كتب تتفاوت في أحجامها ومناهجها،فجاء بعضها في كتاب ،والبعض الأخر في مجلدات .مثل كتاب "تاريخ الأدب العربي "للسباعي
    تقسيمات تاريخ الأدب العربي ،وعصوره
    درج مؤرخ الأدب العربي على تقسيم العصور الأدبية تقسيما يتسق مع تطور التاريخ السياسي ،لما بين تاريخ الأدب وتاريخ السياسة من تأثير متبادل .ولكن هذا التقسيم لايعني أن الظواهر الأدبية تتفق مع العصور التاريخية اتفاقا تاما ،وذلك أن الظواهر الأدبية تتداخل قليلا أو كثير في العصور التاريخية
    ـ وأكثر من أرخو للأدب العربي -وزعوا حديثهم عنه على خمسة عصور أساسية هي
    1- العصر الجاهلي :-
    وقد حدده المؤرخون بمئه وخمسين سنة قبل بعثة النبي (عليه الصلاة والسلام )
    2-العصر الإسلامي :-
    ويمتد من بداية الدعوة الإسلامية إلى سقوط الدولة الأموية عام عهد صدر الإسلام :-ويشمل عهد الرسول (صلى الله عليه (132ه،750م)ويقسم هذا العصر إلى عهدين :
    -عهد صدر الإسلام :-ويشمل عهد الرسول (صلى الله عليه وسلم ) والخلفاء الراشدين .
    -عهد الدولة الأموية .
    3- العصر العباسي :
    -يستمر حتى سقوط بغداد في يد التتار عام(656ه\1258م)
    4-عصر الدول المتتابعة :-
    ويجعله معظم المؤرخين في عهدين ،هما :-
    5- العصر الحديث :-
    ويمتد إلى أيامنا الحاضرة.
    وفيما يلي سوف نناقش كل عصر على حدة:-
    الأدب الجاهلي
    أولا :- الحياة السياسية،والاجتماعية،والدينية،والفكرية في الجاهلية:
    كانت القبيلة هى الوحدة السياسية في العصر الجاهلي ،تقوم مقام الدولة في العصر الحديث .
    وأهم رباط في النظام القبلي الجاهلي ،هو العصبية ،وتعني النصرة لذوي القربى والأرحام إن نالهم ضيم أو أصابتهم هلكة.
    وللقبيلة رئيس يتزعمها في السلم والحرب .وينبغي أن يتصف بصفات أهمها :البلوغ،الخبرة،سداد الرأي،بعد النظر ،والشجاعة ،الكرم ،والثروة.
    -ومن القوانين التي سادت في المجتمع الجاهلي ،الثأر ،وكانت القبيلة جميعها تهب للأخذ بثأر الفرد،أو القبيلة.ويعتبر قبول الدية عارا .
    وقد انقسم العرب في الجاهلية إلى قسمين:-
    -وعرف نظام القبلي فئات في القبيلة هي : -
    - أبناؤها الخلص ، الذين ينتمون إليها بالدم .-
    الموالي ، وهم أدنى منزلة من أبنائها .
    -العبيد من أسرى الحروب ،أو من يجلبون من الأمم الأخرى .
    -وكانت الخمره عندهم من أهم متع الحياة .
    - وقد انتشرت في الجاهلية عادة وأد البنات أي : دفنهن أحياء .
    - واعتمد العربي في جاهليته على ما تنجه الإبل والماشية ، والزراعة ، والتجارة .
    - لقد عرف العرب من المعارف الإنسانية ما يمكنهم من الاستمرار في حياتهم ، وعبدوا أصناماً اعتقدوا - خطأ -إنها تقربهم إلى الله . وكان كل قبيلة أو أكثر صنم ، ومن هذه الأصنام : هبل و اللات والعزى .
    ثانياً:مصادر الشعر الجاهلي :
    المعلقات ، والمفضيات ، والأصمعيات ، وحماسة أبي تمام ، ودواوين الشعراء الجاهليين ، وحماسة البحتري ، وحماسة ابن الشجري ، وكتب الأدب العامة ، وكتب النحو واللغة ومعاجم اللغة ، وكتب تفسير القرآن الكريم
    - ثالثاً : أغراض الشعر الجاهلي :
    -لقد نظم الشاعر الجاهلي الشعر في شتى موضوعات الحياة ومن أهم أغراض الشعر الجاهلي :
    أ-الفخر والحماسة :-
    الحماسة لغة تعني : القوة والشدة والشجاعة .ويأتي هذا الفن في مقدمة أغراض الشعر الجاهلي ،حيث يعتبر من أصدق الإشعار عاطفة .
    ب- الغزل :-
    وهو الشعر الذي يتصل بالمرأة المحبوبة المعشوقة .والشعر هنا صادق العاطفة ،وبعضه نمط تقليدي يقلد فيه اللاحق السابق .
    ج- الرثاء :-
    وهو الشعر الذي يتصل بالميت . وقد برعت النساء في شعر الرثاء .وعلى رأسهن الخنساء ،والتي اشتهرت بمراثيها لأخيها صخر .
    د- الوصف :-
    لقد تأثر الشعراء الجاهليون بكل ما حولهم ،فوصفوا الطبيعة ممثلة في حيوانها ، ونباتها .
    ه- الهجاء :-
    فن يعبر فيه صاحبه عن العاطفة السخط والغضب تجاه شخص يبغضه .
    رابعاً:خصائص الشعر الجاهلي :-
    • يصور البيئة الجاهلية خير تصوير.
    • الصدق في التعبير .
    • يكثر التصوير في الشعر الجاهلي .
    • يتميز بالواقعية والوضوح والبساطة .
    خامساً:النثر في العصر الجاهلي :-
    النثر هو الصورة الفنية الثانية من صور التعبير الفني ،وهو لون الكلام لا تقيده قيود من أوزان أو قافية .ومن أشهر ألوان النثر الجاهلي :-
    • الحكم والأمثال .
    • الخطب .
    • الوصايا .
    • سجع الكهان .
    الأدب الإسلامي
    أولا : تحديد العصر .
    نستطيع أن نميز عهدين في هذا العصر .وهما :-
    1. العهد النبوي والراشدي.
    2. العهد الأموي .
    -ويمتد العصر الأول من البعثة النبوية ،ويستمر حتى انتهاء الخلافة الراشدة .أي أنه يمتد قرابة أربعين عاماً.
    -أما العهد الثاني ،يمتد من عام (40ه-132ه) .
    ثانياً: الشعر :-
    - الشعر في العهد النبوي والراشدي:
    فقد أزدهر الشعر في الخصومة التي حدثت بين المسلمين في المدينة والمكيين من قريش ، وكذلك أستمع النبي "صلى الله عليه وسلم " وأصحابه إلى الشعر والشعراء . وحث النبي عليه الصلاة والسلام والصحابة والخلفاء الشعراء على المضي في قولهم الشعر دفاعا عن الإسلام .
    -خصائص الشعر في عهد النبوي والراشدي :-
    -الشعر في عهد بني أمية :-
    تميز العصر الأموي بأمرين : أولهما ، تلك الفتوحات التي أثرت في الشعر .فقد ولدت الغربة إحساساً عميقاً بالحنين إلى الأصل والديار .
    وثانيهما ، تلك الثورات والفتن التي تثور هنا وهناك في أجزاء الدولة .وكان لهذه الثورات أثرها في نفسية الشاعر .
    ويلاحظ في هذا العصر ذلك الترف والغنى ، وذلك بسبب اتساع الدولة للمسلمين ، والاستقرار في البلاد التي فتحت .
    -موضوعات الشعر الأموي . وخصائصه :-
    أ- شعر المديح :-
    كان الشاعر الأموي إذا مدح ،فأنه يمدح الممدوح لاتصافه بالسيادة ،والأشراف ، والفرسان الخلفاء والولاة . وكانت رغبة الشاعر الأموي إذا مدح هي نيل العطاء ، أو طلب العفو عنه . ولم يقتصر المدح على الولاة فحسب ، بل تعداهم إلى نوابهم . مثل أبناء القادة .
    ب-شعر الهجاء :-
    ازدهر الهجاء في هذا العصر بسبب عوامل عدة منها : تأثير العصبيات القبلية التي اشتعلت نيرانها ، وكثرة الفرق والأحزاب الإسلامية .
    ج- شعر الغزل :-
    تميز هذا العصر بالغزل العذري .وكذلك الغزل الذي عرف منذ عرف الرجل المرأة .
    د- شعر الزهد :-
    ويسند إلى الدعوة التي تتردد في القرآن الكريم . وهى دعوة تحث على التقوى والعمل الصالح . وكذلك الدعوة إلى العمل والكسب.
    ه- شعر الطبيعة :-
    في هذا العصر لم بهمل الشاعر الطبيعة التي ورثها عن أجداده .في الصحراء ، والواحات ، والنخيل .وكذلك وصف ما وجد من مناظر طبيعية في البلدان المفتوحة ،أنهارها ومدنها وجمالها وثمارها.
    -ثانيا: النثر .
    -ألوان النثر في العصر الإسلامي :-
    أ- الخطابة :
    ب- الكتابة والمراسلة
    مُشاطرة هذه المقالة على: redditgoogle

    anise2011

    مُساهمة في السبت 3 مارس 2012 - 0:28 من طرف anise2011

    بارك الله فيك على الموضوع الرائع روعة صاحبه استسمحك في هذه الاضافة فقط عن معنى كلمة ادب او مصطلح كلمة ادب عند العرب النشأة والتطور والدلالة

    المصطلح هو وعاء لغوي ضخم ومستودع جامع يحتوي في داخله (المناهج والدلالات والحقائق والمكونات..) التي تعكس المخزون الفكري والثقافي لذاكرة الأمة.

    وهو في تطوره التاريخي (كائن حي ذو هوية كاملة، تسجل ظروف ولادته وتطوره الدلالي، ما يعترض هذا المفهوم أو يعتوره، من صحة ومرض وشحن وتفريغ، وأول ما تصاب به الأمم في أطوار ضعفها الفكري هو طمس مفاهيمها..)(1) واختلاط مصطلحاتها وما يرافق ذلك من إهمال خصوصيات

    هويتها الحضارية، وبذلك يحصل الاضطراب وتضيع اللغة الموحدة التي توحد فكرها، وتحميها من الخلاف والتشتت.

    مما سبق ندرك أهمية العودة إلى مصطلح "الأدب" وتاريخ ظهوره في ثقافة أمتنا، وما رافق ذلك من تطور لدلالة هذا المصطلح، تساعدنا في إدراك معانيها المختزنة، وما اعتوره من تقلبات، تفيد الباحثين من أبناء الأمة في تذكر مفاهيمها وتأصيل كيانها في لحظات تداعي الحضارات الطامعة عليها.

    يقول شوقي ضيف: (كلمة "أدب" من الكلمات التي تطور معناها بتطور حياة الأمة العربية وانتقالها من دور البداوة إلى أدوار الحضارة، وقد اختلفت عليها معان متقاربة حتى أخذت معناها الذي يتبادر إلى أذهاننا اليوم وهو الكلام الإنشائي البليغ الذي يقصد به التأثير في عواطف القراء والسامعين سواء أكان من الشعر أم من النثر).(2)

    والملاحظ لمشتقات الكلمة التي كانت سائدة في العصر الجاهلي أنها كانت تدل على المعنى الحسي نحو: الآدب: الداعي للطعام، ومن ذلك المأدبة: الطعام الذي يدعى إليه الناس.

    ومع قلة الشواهد التي تتوسع في استعمال الكلمة إلا أنها انتقلت من المعنى الحسي إلى معنى آخر يدل على ما يرافق الكرم والطعام والضيافة والعلاقات الاجتماعية من (تهذيب) يتمتع به (الآداب) المكرم للناس: كأن لا يكون مناناً في كرمه، وأن يكون بشوشاً في استقبال ضيفه، وأن لا ينتقر الضيوف انتقاراً، أي ينتخب وينتقي، بل يكرم الناس جميعاً دون تمييز. وقد يطرح (المتأدب) ما يتمتع به من تهذيب في ضيافته، من ابتعاد عن السلوك المذموم كالجشع في الأكل، والتهام الطعام والإثقال على المضيف. فمن الأول قول طرفة في أخلاق (الآدب) مفتخراً بقومه يقول:

    نحن في المشتاة ندعو الجفلى لا ترى الآدب منا ينتقر(3)

    ومن أمثلة الثاني قول الشنفرى في (المتأدب) دون ذكر اللفظ ذاته، مفتخراً بنفسه يقول:

    وإن مدت الأيدي إلى الزاد لم أكن بأعجلهم إذا أجشع القوم أعجل(4)

    وقد تطور اللفظ بدلالته وإن لم تصلنا الشواهد الكافية على ذلك التطور، ولكننا نلمس هذا من خلال أقدم النصوص التي تتصل بهذه الكلمة في فجر الإٍسلام حيث ظهرت في قول النبي صلى الله عليه وسلم: (أدبني ربي فاحسن تأديبي)(5) ولا يخفى أن المقصد من –أدبني- في هذا النص يعني (علمني وهذبني).

    وهذا يدل على أن هذه الكلمة كانت في عهده صلى الله عليه وسلم مادة (التهذيب والتعليم) وفي ذلك إشارة لتطور هذا المعنى في نهاية العهد الجاهلي الذي انتهى ببداية عهده صلى الله عليه وسلم.

    وهكذا استمرت هذه الكلمة طوال فترة العهد الإسلامي الأول والأموي على المعنى أو الدلالة نفسها، ولكنها ترسخت وتأصلت في الحياة الثقافية العربية، ثم ظهر إلى جانبها كلمة (المؤدب) التي كانت تطلق على من يعلم أبناء الخلفاء والأمراء (ما تطمح إليه نفوس آبائهم فيهم من معرفة الثقافة العربية)
    وشكرا
    avatar

    مُساهمة في السبت 3 مارس 2012 - 4:34 من طرف العمري محمود

    جزاكما الله خيرا.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 7:46