منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا

منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28

المواضيع الأخيرة

» صور مشبات ومدافى بتصميم مودران مشبات رخام جديده
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالثلاثاء 26 مايو 2020 - 14:26 من طرف جمال ديكورك

»  كراس التمارين والكتابة للسنة الاولى ابتدائي
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالأحد 13 أكتوبر 2019 - 1:44 من طرف kaddour_metiri

» تصميم بابداع وعروض لجمال ديكور بيتلك صور مشبات مشبات رخام مشبات الرياض
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالإثنين 14 يناير 2019 - 23:34 من طرف shams

» بيداغوجية الدعم بدل الاستدراك
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالثلاثاء 31 يوليو 2018 - 23:31 من طرف shams

» بالمحبة والاقتداء ننصره.
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:58 من طرف shams

» Le Nom .مراجعة
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:22 من طرف أم محمد

» Le sens des Préfixe
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:20 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي في الرياضيات2018
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:15 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي لغة عربية 2018
القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:12 من طرف أم محمد

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 16041 مساهمة في هذا المنتدى في 5794 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 10954 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Bnglla فمرحباً به.

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

برامج للكمبيوتر

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

+google

مواقيت الصلاة


    القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل

    anise2011
    anise2011
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 3640
    تاريخ التسجيل : 14/12/2011
    العمر : 40

    القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Empty القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل

    مُساهمة من طرف anise2011 في الأربعاء 27 مارس 2013 - 22:17

    القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل

    01- مدخل –



    وإذا كانت التربية الحديثة تشمل أنواع النشاطات التي تؤثر في قوى الفرد استعداداته وغرائزه وميوله الفطريّة وأخلاقه، فان التعليم الحديث صار تعلما نجتهد في تعليم التلميذ كيف يتعلم،ولهذا فان المؤسّسات التربويّة مطالبة بتنميّة الاستعدادات والقدرات وبخاصة الذكاء عند المتعلمين في جميع أطوار التعليم وتكوين أخلاقهم،وإكسابهم المهارات والقدرات العقلية والملكات، وهي مدعوة وبإلحاح إلى ترقيّة ذوقهم الجمالي والإبداعي،وإذا كانت مناهج التعليم تفطنت لهذا واحتاطت للأمر كله في توجيهاتها،فانه في الميدان حدث نكوص ولم يسلط الضوء على ذلك،حتى وان كانت المضامين ضحلة تحتاج إلى إثراء وتعديل،إن حضور رجل التربيّة في الميدان لم يكن فاعلا ولا قويا كما ألفناه، وان هيئة التأطير تجهد نفسها ولكن ليس لنشاطها أثر،ولنا أن نتساءل لماذا لم تفلح الجهات المسؤولة في تفعيل الأدوار؟ثم متى تنهض لتحرير النفوس المحاصرة؟ هل القيّادة التربويّة واعيّة بإشكاليّة التفكير ومتمسّكة بالأهداف التي نرومها ونتطلع إليها؟وهل الأهداف المطلوب انجازها واضحة في الأذهان؟ هل القيّادة التربويّة كانت ميسّرة للتغيير؟وهل هيئة التدريس تملك المهارات المستحقة والمطلوبة للتنفيذ ؟ماهو النموذج البديل للنجاح في المسعى التربوي الإصلاحي
    02 - نحن نتطلع من خلال التربيّةالى الخروج على العالم المعاصر بمعارفنا المتجدّدة بأخلاقنا وسلوكياتنا وقيّمنا وننفض غبار التقوقع، ونعتلي منابر المعرفة بوعي لولوج المرحلة التاريخيّة بزاد علمي ومعرفي مكين،دون أن يكون لنا تناقض مع الذات وجلدها كما يحدث، أونضرب بانتماءاتنا عرض الحائط ، ونقحم أبناءنا في دوّامة من الأوهام والمتناقضات،إن المنظومة التربويّة الجزائريّة قادرة على تسجيل حضورها القويّ في المحافل الدوليّة، إذا اخلص المسيّرون والمنفذون في المسعى، وقد فعلنا ذلك عشيّة استعادة السيادة الوطنية وعبر المسار التربوي ألتعلمي والدليل على ذلك الإطارات الجزائريّة التي نفتخر بها ونتباهى، ولئن أصيبت المدرسة بكوبة فلأن التجربة الإصلاحيّة الجديدة تولى أمرها أناس لم تكن لهم تجربة في الميدان،فانفردوا بالإصلاح ونأوا عن الواقع التربوي بعيدا وتنكروا للقديم، وحاولوا إحداث فعل القطيعة مع النظام التربوي القديم وخاصة المدرسة الأساسيّة دون أن ينتبهوا بأن الإصلاحات التربويّة حلقات متواصلة الواحدة تكمل الأخرى، فالمسار التربوي كالقطار، العربة الأولى تجر الثانية والتي خلفها تدفعها،فالإصلاحات لاتحدث فجأة ولا تتخلى عن مكتسبات أمّة وتجربة أجيال،وإنما الاصطلاح الحقيقي هو التحسين والتغيير والإضافات ومواكبة العصر،ولعل ذلك ماكان سببا في العثرات والأخطاء الخطيرة،ونحن إذ نبحث عن مكامن الخطأ ونجلي الصواب فإننا نبحث على التأسيس لمنظومة الوعي لدى الأطراف الفاعلة في التربيّة ولدى المنظرين والمنفذين،لطالما أن لكل إلاصلاحات لها متطلباتها الضخمة وأدواتها وأهمها القيّادة الميسرة وجاهزيّة هيئة التدريس والمهارات المستحقة والمطلوبة
    03- فللمنظومة التربوية:
    3-4-فلسفة التغيير والمطالب: وفلسفة التربيّة مستمدّة أسسها من مشاريع الأمة واختياراتها ومعتقداتها وتاريخها ونضالاتها وبعدها الحضاري والحياتي والفكري بخاصة، وهذه الأفكار موجودة، لكن هي في حاجة إلى تفعيل وليس إلى إصدار أحكام، ويعنينا الذي ينفذ ويتابع التنفيذ، ويسعى إلى توطين الفكرة وبلورتها في الأذهان .
    4- مصادرها الماديّة والقيّادية:وانه لا يمكن لأيّ مشروع تربويّ أن يعرف النجاح إلا إذا توفرت لديه الهياكل الفيزيائية القاعديّة والتجهيزات البيداغوجيّة ومختلف المرافق الوظيفيّة،وهذه والحمد لله موجودة بما فيه الكفاية، بل نعتبر مؤسساتنا في صدارة الدول العربيّة لكن الذي ينقص هو المبادئ الحسنة التي تسبق الأعمال والنوايا والهياكل وتتقدمها، فهل استعملنا مالدينا من هذه الصروح بموضوعيّة وذكاء وهدوء ؟ اعتقد إن الإشكاليّة في التوظيف وليس في التكديس،في الاستعمال الأمثل لما هو متاح وليس في البحث على مالم يتحقق في الخيّال،في القيّادة التربويّة الميسّرة التي تبحث وتذلل الصعاب وتتابع بوعي
    04-القيادة التربوية : ونعني بذلك مدير المدرسة الابتدائية ومفتش التربية والتعليم الأساسي ومدير الاكمالية ومدير الثانوية ومفتشو المادة كل في اختصاصه، ومديرية التربية بجميع مصالحها وفروعها، والتفتيشيّة العامة ،هذه كلها مجتمعة منسجمة متعاونة ملزمة بأن تعزف على وتر واحده هو إعداد الأجيال الإعداد الأمثل،واذاكانت القيّادة التربويّة هي عمليّة انجاز عمل ما عن طريق التأكد من أن افرادالجماعة يعملون معا بطريقة طيّبة كما يرى (توماس)فان القائد لابد أن تتوفر فيه شروط ومن بينها : قيّادة الجماعة في تحديد الأهداف بدقة وموضوعيّة، والتخطيط وتنفيذ العمل وفق معايير وطرائق تحقق التقدم في الأداء وتجعل من الأفرقة التربوية متعاونة منسجمة يشعرون بلذة الانجاز ومتعة النجاح، ويشعر الطالب بحرارة الموقف والجديّة والإخلاص في المسعى،فالقيّادة هي القدوة وهي الإقناع والتأثير عن طريق التواصل والمبادرات المنعشة وصولا إلى تحقيق الأهداف
    4-1- التمسك بالأهداف: ويتوقف نجاح الإدارة التربويّة على القائد الذي يلعب الدور الأساس في تحديد الأهداف ورسم الطرق وتحديد الوسائل التي تحقق تلك الأهداف والتمسك بجوهرها حتى لايحدث الانحراف والتسيّب،ولابدّ من التفتح على المحيط والوعي بالواقع. 4-2-وضوح لأهداف:وهناك ادوار تتقاسمها الجماعة دون أن تتداخل الصلاحيّات أوتملى عليهم الحلول، ودور المدير فيها منسقا موجها ولا يتأتى له ذلك إلا إذا كانت الأهداف المطلوب تحقيقها واضحة في الأذهان، وان يتبنى رسالة التربيّة بكل أبعادها ومراميها انتماء وولاء ويجسد المبادئ القيادية في يوميّاته،و يعمل على تغليب المصلحة العامة على الأهواء وتجنب تمييع القرارات وإهدار الوقت فيما لايفيد
    1-4-تشجيع المدرسين على البحث والتجديد وهذه الحلقة نجدها مفقودة في المجتمع المدرسي رغم توفر الإمكانات من مكتبة وأجهزة حاسوب وشبكة لانترانت فتحضير المذكرات وإعداد الدروس هي عمليّات بحثيّة تكوينيّة هامة لابد أن تحظى بالرقابة والتشجيع، وان تكون الأنشطة كلها متساوية الحظوظ،أيعقل أن يكون التاريخ نشاطا غير مرغوب فيه،والتربية الفنية غير مجدية،وحصص التعبير مستغنى عنها،المناهج متكاملة،وانه بدون إعداد الدروس لانصل إلى نتيجة،حتى وان البعض من المدرسين يتحايل ويذهب إلى الجاهز من الأعمال يأخذه من المواقع لتغطيّة العجز ولتبرير إخفاقاته ويزيده تشجيعا ذلك الزائر الطيف الذي يكتفي بنقل العناوين على عجل وأحيانا يطلبها عند مدخل الباب لإثبات حضوره، فكيف يكون للأستاذ ضمير وقد نزع الزائر الشبح فتيل الشوق والرغبة في دقائق معدودات ألا بعدا للعابثين، ويصد ق في هؤلاء قول القائل {إذا كان رب البيت للطبل ضاربا* فلا تلومن الصبية في حالة الرقص}..

    05- 1- امتلاك مهارات المراقبة والمتابعة والتقويم مع مراعاة الديمقراطيّة في الحياة المدرسية، وهناك مهارت نختصرها في الآتي وتشمل :

    3-1- المهارة الفنية:وتتمثل في فهم الآخر ومخاطبة الجميع بلغة الوضوح، حيث نبحث على خطة لنظام الاتصال التربوي والتواصل وتنظيم الاجتماعات وإدارة الوقت وحسن صياغة التقارير الإداريّة والتربويّة التكوينيّة والتعامل بذكاء مع المتغيّرات وإحداث مهارات التفكير وتكوين رؤيا مميّزة للمؤسّسة التربويّة بعيدا عن الاستعراضيّة والسطحيّة وأقوال مجرّدة من الأفعال، وان نجاح التربيّة في وعي قيّادتها ونضج تجاربهم وخبراتهم وإخلاصهم..

    05-2- المهارة الإنسانية: وتتمثل في فنّ التعامل مع الناس عامة والمجتمع المدرسي بصفة خاصة،والعمل على تنسيق الجهود وخلق روح التعاون الجماعي بينهم وهي مقدرة المسؤول التربويّ على التعامل الفعال والسلوك المهذب كعضو في جماعة وكعنصر فعّال في تنميّة قدرات الأفرقة التربويّة، فالقيادي الناجح يملك مهارات الإقناع المتجدّدة فيعرف نفسه ويعرف نقاط ضعفه وقوّته ويعرف مالدى الآخر من تجربة وخبرة ومعارف وأفكار، وأن يجعل نفسه قدوة ومثلا يحتذي فالمدير الذي يغيب لايستطيع أن يلزم أعوانه بالانضباط فهو مدير فاشل والمدير الذي يجهل قواعد اللعبةالاداريّة نظمها وقوانينها يكون محل سخريّة وازدراء،والمدير الذي يطلب من المدرسين فهم المناهج وهو لم يطلع على توجيهاتها مدير غائب عن الوظيفة، تعليماته لاتجد طريقها إلى العقول ولا تحظى بالتنفيذ، كنت ذات يوم في زيارة لزميل مشرف على عملية تكوينية فسأله المدرسون عن كيفية استعمال الكتب الجديدة{جديد السنة الثالثة هذا العام } فقال:لم نزوّد بعد بالجديد والسنة الدراسية قدانطلقت قلت: أراك غائب عن التربية { أتنتظر السماء تمطر عليك ذهبا وفضة } فقال: والله شغلتنا الجداول والإحصاءات وليس لدينا وقت للاطلاع على المناهج والكتب قثلت:هذا{ عذر أقبح من ذنب} وتلك عملية انتحاريّة فكيف لاتكون لك دراية بالمستجدات، فليس صعبا ولا مستحيلا أن نعالج أمورا بيداغوجة بسيطة كهذه بدلا من انتظار التعليمات وتعقيد الأمور،الكارثة أن نشارك في التسيّب، كان احد المديرين في سوق أسبوعيّة بعيدا عن مكان عمله والتقى ببعض المعلمين في السوق فزع يسألهم ماجاء بكم إلى هنا وقد تركتم أقسامكم؟ فأجابه أحدهم ساخرا الذي جاء بك إلى هنا وقد تركت مدرسة بمطعمها، فالتربيّة الحديثة تتطلب وعيا وإخلاصا، وإرشاد المعلم و المتعلم ومساعدتهما للوصول إلى المبتغى، نعوّد أطفالنا من اليوم الأول النظام والانضباط والتفكير والمثابرة وحب العمل ونجعلهم يعتمدون على أنفسهم، نساعدهم ولا يجب أن نأخذ مكانهم ،فهم يحتاجون إلى إرشاد وتوجيه النظر إلى النقطة الهامّة المطلوبة ونشجعهم على ترتيب العمل ترتيبا يؤدي إلى تلك النقطة، ولا يتأتى لنا ذلك إلا إذا كان لنا حضور قويّ فاعل ومنتج، نشعر بالمسؤوليّة ونقدرها حقّ قدرها،وإذا كانت الإصلاحات التربويّة حتميّة تاريخيّة وضرورة حضاريّة لامندوحة عنها خاصة ونحن في عصر انفجار المعارف فليس صحيحا أن نكرّس مفهوم (موت المعلم وميلاد المتعلم ) ولكن نقر بمبدأ ذاتيّة التعلم، وهناك إشراف وهناك قيّادة يستعملان أحدث مقاربة[الكفاية] والمقاربة بالكفاءات هي ذلك المحتوى من المهارات والمهام والوظائف يمتلكها القائد التربويّ لتأديّة عمله وانجازه بفعاليّة كيما يمتلكها المدرّس والطلبة،وكما تكون القيّادة يكون المدرّس وتكون المدرسة فالتربيّة بإشرافها التربويّ والمؤسسة بمديرها والفوج بأستاذه،كل يملك صفة القيّادة التربويّة في مجاله،وهي عمل تعاوني جاد ومسؤول،وإذا كان المشرف قدوة فان المدرّس قدوة التلاميذ يحاكونه في حركاته وسكناته وأخلاقه وعاداته وأفكاره وآرائه...

    6- المهارة الإدراكية: وللقائد التربوي مهارات ادر كيّة تعطيه صورة عن الأمور ورؤيا واضحة لشبكة العلاقات التي تربط وظائف الإدارة التربويّة ومكوّناتها، هذه المهارات تمنحه قدرة على إدارة القضايا والموضوعات والمشكلات التربويّة سواء تعلق الأمر بالمناهج والأنشطة التربويّة التي يقوم بها المدرسون والتلاميذ أوتعلق الأمر بوظيفة المؤسسة وأهدافها ومدى انسجامها مع السيّاسة والأهداف العليا للأمة وحجر الزاوية فيها التلميذ ذاته،هذا يتطلب معرفة بيئتة ومحيطه ورغباه وتطلعاته واعتماد الخبرات والتجارب، كل هذا يساعد هيئة الإشراف أن تعمل علي جودة الأداء وتمرّر قراراتها وتوجيهاتها بل تجعلها أكثر مرونة وواقعيّة قابلة للتنفيذ، ولابد أن تلامس ثقافة المشرفين وخبرتهم مهارات فنيّة وأن تكون كل النشاطات ملوّنة بالمعارف والإبداع وجديد العصر،إن المجتمع المدرسي في حاجة ماسة إلى تشجيع العمل التعاوني لتحسين العمليات الصعبة،ودعم التغيير وترقيّة مشاعر المربين إزاء بعضهم البعض وإزاء الآخر،وان للطلبة حقوقا وواجبات كما للمشرف والقائد حقوق وواجبات، ولا بد من إشراك الجميع في القرارات وإشاعة روح العدالة والمساواة، فالمدرسة شبكة من القيّم والمطالب والمشكلات لذلك يتطلب الأمر توظيف التفكير الكلي عند تناول مدخلات المشروع التربوي ومخرجاته وأثناء الإعداد والتنفيذ والتقييم ،وعلينا أن نبحث دوما على النموذج البديل 07- فماهو النموذج البديل ؟

    يتمثل النموذج البديل في :الإدارة الميسّرة التي تعمل على تحريك الجماعة وتساهم بوعي في تحقيق معايير الرقابة والمتابعة والتي يتم على أساسها قياس الأداء، في التعليم ألأصيل والمناهج المريحة القابلة للتنفيذ،في الطالب المستكشف الذي ينشط في أجواء تربوّية مناسبة،في المعلم الكفء الميسّر للتغيير وفي هيأة إلاشراف المتميّزة والقيّادة الميسّرة للتغيير،في التقنيات والوسائط المساعدة على التعلم والتعليم التعاوني التفاعلي والتقييم الموضوعي النزيه وفي زرع الثقة في نفوس المتعلمين ولإعطاء كل مادة في التوقيت حظا من العناية والاهتمام... كان الله في العون
    محمد الصغير داسه مفتش في التربية-متقاعد
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    ______*التـــــــــــوقيع *_______
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    حمده
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1749
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل  Empty رد: القيّادة التربويّة الميسّرة...والنموذج البديل

    مُساهمة من طرف حمده في الأربعاء 27 مارس 2013 - 23:38

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    أفكار قيمة وتوجيهات هادفة تنم عن باع طويل في ميدان الإشراف التربوي الذي يتطلب التجديد وتجاوز المنواع القديم
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ونحن في انتظار المزيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 22:43