منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28

المواضيع الأخيرة

» بيداغوجية الدعم بدل الاستدراك
الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 23:31 من طرف shams

» بالمحبة والاقتداء ننصره.
الأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:58 من طرف shams

» Le Nom .مراجعة
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:22 من طرف أم محمد

» Le sens des Préfixe
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:20 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي في الرياضيات2018
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:15 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي لغة عربية 2018
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:12 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي لغة فرنسية 2018
الجمعة 25 مايو 2018 - 17:10 من طرف أم محمد

» Le Cycle de l'eau
الجمعة 25 مايو 2018 - 16:45 من طرف أم محمد

» إختبار التربية اللغة الفرنسية للفصل الثالث2018
الجمعة 25 مايو 2018 - 16:37 من طرف أم محمد

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 16037 مساهمة في هذا المنتدى في 5792 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 10907 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو الحداد رضوان فمرحباً به.

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

برامج للكمبيوتر

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

+google

مواقيت الصلاة


    تعالوا لنكتب 100 حديث نبوي شريف

    شاطر

    حسيبة
    Admin

    عدد المساهمات : 613
    تاريخ التسجيل : 27/02/2010
    01052010

    تعالوا لنكتب 100 حديث نبوي شريف

    مُساهمة من طرف حسيبة

    حديث رقم 01
    يقول صلي الله عليه وسلم
    :" كل سلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس . تعدل بين اثنين صدقة وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها او ترفع له متاعه عليه صدقة والكلمة الطيبة صدقة وتميط الاذى عن الطريق صدقة "
    صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

    توكل على الله و إضغط على الرد السريع و أكتب حديثك.....
    مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

    مُساهمة في السبت 27 أغسطس 2011 - 8:03 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 78

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في السبت 24 سبتمبر 2011 - 8:15 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 79
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 21 أكتوبر 2011 - 16:53 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 80

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 2 ديسمبر 2011 - 19:28 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 81

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الخميس 12 يناير 2012 - 17:07 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 82
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [b]شــــرح الحديث[/b] :
    لفظ الحديث كما رواه الإمام أحمد عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت. ورواه ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، والحديث صححه الألباني في الجامع الصغير.

    ومعناه أن المرأة المسلمة إذا حافظت على صيام رمضان، وأداء الصلوات الخمس المفروضات، وأطاعت زوجها فيما ليس فيه معصية، وحصنت فرجها من الحرام دخلت الجنة، أما ملامسة الزوج واستمتاعه بها فهذا ليس داخلاً في معنى حفظ الفرج لأن المقصود حفظه عن الحرام وليس عن الحلال، بل إنما يتعلق بالزوج يدخل في طاعته وهي واجبة في المعروف، قال المناوي في فيض القدير وهو يشرح هذا الحديث: (إذا صلت المرأة خمسها) المكتوبات الخمس (وصامت شهرها) رمضان غير أيام الحيض إن كان (وحفظت) وفي رواية أحصنت (فرجها) عن الجماع المحرم والسحاق (وأطاعت زوجها) في غير معصية (دخلت) لم يقل تدخل إشارة إلى تحقق الدخول (الجنة) إن اجتنبت مع ذلك بقية الكبائر أو تابت توبة نصوحاً أو عفي عنها، والمراد مع السابقين الأولين وإلا فكل مسلم لا بد أن يدخل الجنة وإن دخل النار.
    avatar

    مُساهمة في الخميس 12 يناير 2012 - 20:39 من طرف anise2011

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في السبت 14 يناير 2012 - 1:28 من طرف anise2011

    الحديث النبوي الشريف رقم_84عن ابي مالك الحارث بن عاصم الاشعري – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) " الطهور شطر الايمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن او تملآ ما بين السماوات والارض والصلا نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقرآن حجة لك او عليك كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها او موبقها "
    << رواه مسلم >>

    مُساهمة في الأربعاء 7 مارس 2012 - 16:09 من طرف أم أحمد

    الحديث النبوي الشريف رقم [color=green85[/color]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الخميس 22 مارس 2012 - 12:20 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 86
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    الشرح :
    هذا الحديث يدل على ما يدل عليه قول الله تعالى : ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ )) [ سورة الحجرات : 13 ] .
    فالله سبحانه وتعالى لا ينظر إلى العباد إلى أجسامهم هل هي كبيرة أو صغيرة , أو صحيحة أو سقيمة , ولا ينظر إلى الصور , هل هي جميلة أو ذميمة , كل هذا ليس بشيء عند الله , وكذلك لا ينظر إلى الأنساب , هل هي رفيعة أو دنيئة , ولا ينظر إلى الأموال , ولا ينظر إلى شيء من هذا أبداً , فليس بين الله وبين خلقه صلة إلا بالتقوى , فمن كان لله أتقى كان من الله أقرب , وكان عند الله أكرم , إذاً لا تفتخر بمالك , ولا بجمالك , ولا ببدنك , ولا بأولادك , ولا بقصورك , ولا بسيارتك , ولا بشيء من هذه الدنيا أبدا . إنما إذا وفقك الله للتقوى فهذا من فضل الله عليك فاحمد الله عليه .
    قوله عليه الصلاة والسلام : (( ولكن ينظر إلى قلوبكم )) , فالقلوب هي التي عليها المدار , وهذا يؤيد الحديث الذي صدر المؤلف به الكتاب (( إنما الأعمال بالنيات ... )) .
    القلوب هي التي عليها المدار , كم من إنسان ظاهر عمله أنه صحيح وجيد وصالح , لكن لما بني على خراب صار خراباً , فالنية هي الأصل , تجد رجلين يصليان في صف واحد , مقتدين بإمام واحد , يكون بين صلاتيهما كما بين المشرق والمغرب , لأن القلب مختلف , أحدهما قلبه غافل , بل ربما يكون مرائياً في صلاته – والعياذ بالله – يريد بها الدنيا .
    والآخر قلبه حاضر يريد بصلاته وجه الله وتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فبينهما فرق عظيم , فالعمل على ما في القلب , وعلى ما في القلب يكون الجزاء يوم القيامة , كما قال الله تعالى : ((إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ ﴿8﴾ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ )) [ سورة الطارق : 8,9 ] , أي : تختبر السرائر لا الظواهر . في الدنيا الحكم بين الناس على الظاهر , لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( إنما أنا بشر , وإنكم تختصمون ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض , وأقضي له على نحو مما أسمع )) [ متفق عليه ] لكن في الآخرة العلم على ما في السرائر , نسأل الله أن يطهر سرائرنا جميعاً .
    العلم على ما في السرائر : فإذا كانت السريرة جيدة صحيحة فأبشر بالخير , وإن كانت الأخرى فقدت الخير كله , وقال الله عز وجل : (( أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ ﴿9﴾ وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ)) [ العاديات : 9 ,10 ] , فالعلم على ما في القلب .
    وإذا كان الله تعالى في كتابه , كان رسوله صلى الله عليه وسلم في سنته يؤكدان على إصلاح النية , فالواجب على الإنسان أن يصلح نيته , يصلح قلبه , ينظر ما في قلبه من الشك فيزيل هذا الشك إلى اليقين . كيف ؟ وذلك بنظره في الآيات : ((إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآَيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ )) [ آل عمران : 190 ] , وقال : ((إِنَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لآَيَاتٍ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴿3﴾ وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِنْ دَابَّةٍ آَيَاتٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ )) , [ الجاثية : 4 ] إذا ألقى الشيطان في قلبك الشك فانظر في آيات الله . انظر إلى هذا الكون من يدبره , انظر كيف تتغير الأحوال , كيف يداول الله الأيام بين الناس , حتى تعلم أن لهذا الكون مدبراً حكيماً عز وجل .
    الشرك : طهر قلبك منه
    . كيف أطهر قلبي من الشرك ؟ .
    أطهر قلبي , بأن أقول لنفسي : إن الناس لا ينفعونني إن عصيت الله ولا ينقذونني من العقاب , وإن أطعت الله لم يجلبوا إلى الثواب .
    فالذي يجلب الثواب ويدفع العقاب هو الله . إذا كان الأمر كذلك فلماذا تشرك بالله – عز وجل – لماذا تنوي بعبادتك أن تتقرب إلى الخلق .
    ولهذا من تقرب إلى الخلق بما يتقرب به إلى الله ابتعد الله عنه , وابتعد عنه الخلق .
    يعني لا يزيده تقربه إلى الخلق بما يقربه إلى الله , إلا بعداً من الله ومن الخلق , لأن الله إذا رضي عنك أرضى عنك الناس , وإذا سخط عليك أسخط عليك الناس , نعوذ بالله من سخطه وعقابه .
    المهم يا أخي : عالج القلب دائماً , كن دائماً في غسيل للقلب حتى يطهر , كما قال الله – عز وجل - : ((أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ )) [ المائدة : 41 ] , فتطهير القلب أمر مهم جداً , أسأل الله أن يطهر قلبي وقلوبكم , وأن يجعلنا له مخلصين ولرسوله متبعين .
    n]]المصدر : شرح رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين .
    لفضيلة الشيخ العلامة / محمد بن صالح العثيمين رحمه الله .[/b]
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 30 مارس 2012 - 11:40 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف 87
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الإعجاز العلمي في السنّة النبويةالمشرّفة


    الأرضين السبع
    يروى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أقواله:-
    أولاً : "من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين" - أخرجه البخاري .
    ثانياً : "من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين" - رواه البخاري .
    ثالثاً : "من أخذ شيئاً من الأرض بغير حقه خسف به يوم القيامة إلى سبع ارضين" رواه أحمد في مسنده .
    رابعاً : "من اخذ شبرا من الأرض ظلما فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين" رواه البخاري في صحيحه .
    خامساً : "من ظلم من الأرض شيئا طوقه من سبع أرضين"
    رواه البخاري ـ ورواه أحمد .
    الأحاديث النبوية الشريفة في النهي عن الظلم كثيرة ،ولكن الأحاديث الخمسة المشار إليها أنفا تركز علي الأرضين السبع ، وقد حار الناس في فهم دلالة تلك الإشارة الكونية، وكثرت تساؤلاتهم :-
    هل الأرضين السبع هي سبع كواكب منفصلة من مثل أرضنا لكل أرض منها سماؤها؟ خاصة وأن أعداد الكواكب في الجزء المدرك من السماء الدنيا كثيرة ، وقد بدأت البحوث الفلكية من اكتشاف أعداد منها على الرغم من صعوبة ذلك ..
    هل هي من كواكب المجموعة الشمسية كما كان يظن إلى عهد قريب قبل أن يصل عدد المكتشف منها إلى أحد عشر كوكباً ...
    أم هي سبع نطق في أرضنا التي نحيا عليها يغلف الخارج منها الداخل فيها ، وتتطابق حول مركز واحد؟
    والأحاديث النبوية الشريفة المشار إليها آنفا تؤيد التصور الأخير الذي أثبتته الدراسات الفيزيائية لتركيب الأرض الداخلي علي النحو التالي :
    لب الأرض الصلب
    وهو عبارة عن نواة صلبة من الحديد ( 90% ) والنيكل ( 9 %) مع قليل من العناصر الخفيفة من مثل الكربون , والفوسفور ، والكبريت ، والسيليكون ، والأكسيجين ( 1%) ، وهو تركيب قريب من تركيب النيازك الحديدية مع زيادة واضحة في نسبة الحديد ، ويبلغ قطر هذه النواة حالياً حوالي ( 2402) كيلومتراً
    وتقدر كثافتها بحوالي10 إلى 13.5 جرام للسنتيمتر المكعب وذلك لأن متوسط كثافة صخور القشرة الأرضية هو 2.7 إلى 3 جرام للسنتيمتر المكعب ومتوسط كثافة الأرض ككل هو 5.5 جرام للسنتيمتر المكعب .
    نطاق لب الأرض السائل-الخارجي
    وهو نطاق سائل تقريباً ، يحيط باللب الصلب ، وله نفس تركيبة الكيميائي تقريباً ولكنه في حالة انصهار ، ويقدر سمكه بحوالي ( 2275 ) كيلومتراً ، ويفصله عن اللب الصلب منطقة انتقالية شبه منصهرة يبلغ سمكها ( 450 ) كيلومترا تعتبر الجزء الأسفل من هذا النطاق الذي يمثل الأرض السادسة . ويكون كل من اللب الصلب والسائل حوالي 31% من كتلة الأرض .
    النطاق الأسفل من وشاح الأرض-الوشاح السفلي
    وهو نطاق صلب يحيط بلب الأرض السائل ، ويبلغ سمكه حوالي ( 2215 ) كيلومتراً ( من عمق 670 كم إلي عمق 2885 كم) ويفصله عن الوشاح الأوسط ( الذي يعلوه ) مستوي انقطاع للموجات الاهتزازية الناتجة عن الزلازل ، ويعتبر هذا النطاق الأرض الخامسة .
    النطاق الأوسط من وشاح الأرض-الوشاح الأوسط
    وهو نطاق صلب يبلغ سمكه حوالي (270) كيلومترا ويحدث من أعلى وأسفل مستويان من مستويات انقطاع الموجات الاهتزازية يقع أحدهما علي عمق
    ( 670 ) كيلومتراً ( ويفصله عن الوشاح الأسفل)، ويقع الآخر علي عمق
    ( 400 ) كيلومترا تحت سطح الأرض ، ويفصله عن الوشاح الأعلى ، ويمثل هذا النطاق الأرض الرابعة .
    النطاق الأعلى من وشاح الأرض-الوشاح العلوي
    وهو نطاق لدن ، شبه منصهر عالي الكثافة واللزوجة ، تبلغ نسبة الانصهار فيه حوالي (1%) ولذلك فإنه يعرف باسم نطاق الضعف الأرضي ، ويمتد بين عمق
    ( 65 إلى 120 ) كيلومترا ، وعمق ( 400 ) كيلومترا تحت سطح الأرض ، ولذلك يتراوح سمكه بين (335) و (380) كيلومترا ، ويعتبر هذا النطاق الأرض الثالثة .
    النطاق السفلي من الغلاف الصخري للأرض
    ويتراوح سمكه بين (40) ، (60) كيلومترا وبين أعماق (60 إلى 80 كيلومتراً)
    و (120) كيلومترا تحت سطح الأرض ،ويحده من أسفل الحد العلوي لنطاق الضعف الأرضي ،ومن أعلي خط انقطاع الموجات الاهتزازية المعروفة باسم
    ( الموهو ) ، ويمثل هذا النطاق الأرض الثانية .
    النطاق العلوي من الغلاف الصخري للأرض-قشرة الأرض
    ويتراوح سمكه بين ( 5 ، 8 ) كيلو مترات تحت قيعان البحر والمحيطات وبين
    ( 60 ، 80 ) كيلومترا في المتوسط تحت القارات، ويتكون غالباً من الصخور الجرانيتية المغطاة بسمك رقيق من التتابعات الرسوبية والتربة ، ويغلب علي تركيبها العناصر الخفيفة في كتل القارات ، والصخور القاعدية وفوق القاعدية وبعض الرسوبيات في قيعان البحار والمحيطات ، وتعتبر قشرة الأرض هي الأرض الأولي .
    هذا التفسير يتطابق مع أحاديث المصطفى صلى الله عليه و سلم المذكورة في مطلع هذه الكلمة ، خاصة حينما يذكر التعبير المعجز
    ( خسف به يوم القيامة إلى سبع ارضين) مما يشير إلي تطابق تلك الأرضين حول مركز واحد ، ويدعمه قول الحق تبارك وتعالي في سورة إبراهيم عقب الآيات المحذورة من الظلم والتي أشرنا إليها في الأسطر السابقة(( يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِسورة إبراهيم:48
    وقوله عز من قائل في ختام سورة الطلاق (( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً)) الطلاق: 12
    وقوله ( سبحانه وتعالى ) في سورة الملك: الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ {3} ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِأً وَهُوَ حَسِيرٌ {4} -الملك : 3 ، 4 .
    وطباقاً هنا معناها متطابقة حول مركز واحد ، يغلف الخارج منها الداخل فيها ، وليست طباقاً بمعني طبقات بعضها فوق بعض بهيئة افقية كما تصورها البعض من قبل ..
    ورحم الله ألي قاعي الذي قال : طباقا أي ذات طباق ، بحيث يكون كل جزء منها مطابقا للجزء من الأخرى ، ولا يكون جزء منها خارجا عن ذلك ، وهي لا تكون كذلك إلا أن تكون الأرض كروية ، والسماء الدنيا محيطة بها إحاطة قشر البيضة من جميع الجوانب ، والسماء الثانية محيطة بالسماء الدنيا ، وهكذا إلى أن يكون العرش محيطاً بالكل ، والكرسي الذي هو أقربها بالنسبة إليها كحلقة في فلاة ، فما ظنك بما تحته وكل سماء من التي فوقها بهذه النسبة ،وقد قرر أهل الهيئة أنها كذلك وليس في الشرع ما يخالفه ، بل ظاهرة يوافقه .
    المراجــــــــــــع
    الإعجاز العلمي في السنة النبوية للدكتور : زغلول النجار-أستاذ علم الأرض و زميل الأكاديمية الإسلامية للعلوم ..
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 20 أبريل 2012 - 13:06 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم88[/b]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    d]]الروح [/b]:
    {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً }الإسراء85
    [b]الجسد :[/b]
    [b]لغة الجسد

    يستخدم جميع الناس لغة الجسد بشكل ارادي أو لا ارادي فالمعلم يستخدم هذه الوسيلة في الفصل لتساعده في نقل معلوماته للتلاميذ وكذلك يستخدمها الطبيب للمريض أو المريض للطبيب. ويستخدمها أيضا المهندس حينما يريد أن يعطى التعليمات للعمال. ويستخدمها الرئيس لمرؤوسيه أو صاحب العمل لموظفيه. وقد يفهمها أكثر ضعاف السمع أو ذوى الاحتياجات الخاصة.
    عموما تعد النساء أكثر إدراكا من الرجال ومقدرة على قراءة لغة الجسد، فللنساء قدرة فطرية على التقاط الإشارات غير الشفهية وفك رموزها فضلا عن تمتعهن بعين دقيقة ترصد التفاصيل الصغيرة، ولهذا فان القليل من الرجال لديهم القدرة على الكذب على زوجاتهم، بينما تستطيع معظم النساء حجب الحقيقة عن الرجال دون أن يدركوا ذلك. ويرى العلماء ان هذه القدرة المميزة قد تكون نتاج للدور الاجتماعي للنساء الذي يشجعهن لكي يكن حساسات لانفعالات الاخرين ويعبرن عن مشاعرهن بشكل واضح، وقد يظهر هذا الحس النسوي بشكل جلي لدى الأمهات لكونهم يعتمدن على القنوات غير الشفاهية أثناء الاتصال بالأطفال. ويعتقد بأنه بسبب هذه القدرة المميزة تستطيع معظم النساء التفاوض (خاصة بالأمور المادية والاقتصادية) بشكل أفضل من الرجال.
    وسائل لغة الجسد :
    العين ، الحواجب ، الأذنان ، الجبين ، الكتفان ، الأصابع ، الأنف ، الفم …….
    الكبر[/b]
    ((ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآياتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَأِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً عَالِينَ فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ" ))المؤمنون:45-47
    [b]الغلول :

    يقول الله تعالى في سورة آل عمران ((وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَغُلَّ وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ ))(161)
    ويقول أيضاً في سورة الرعد ((وَإِن تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ الأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ))




    avatar

    مُساهمة في الجمعة 4 مايو 2012 - 10:43 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف 89
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    لفظ (الدعاء) في القرآن الكريم :
    جاء كـ (اسم) في ثمان وأربعين موضعاً، منها قوله تعالى: {إن ربي لسميع الدعاء} (إبراهيم:39)، وجاء كـ (فعل) في أربع وأربعين موضعاً، منها قوله تعالى: {والله يدعو إلى الجنة والمغفرة} (البقرة:221).
    ولفظ (الدعاء) في القرآن الكريم ورد على عدة معان، نذكر منها ما يلي:
    - الدعاء بمعنى (التعبد والعبادة)، ومنه قوله تعالى: {قل أندعو من دون الله ما لا ينفعنا ولا يضرنا} (الأنعام:71)، أي: أنعبد من دون الله ما لا يملك لنا نفعاً ولا ضراً؛ ومنه قوله سبحانه: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم} (غافر:60)، أي: اعبدوني وأخلصوا لي العبادة، أتقبل عبادتكم، وأغفر لكم.
    وقد ورد في القرآن الكريم قوله تعالى: {قالوا أين ما كنتم تدعون من دون الله} (الأعراف:37)، وورد فيه أيضاً قوله سبحانه: {وقيل لهم أين ما كنتم تعبدون} (الشعراء:92)، فهذه الآية الأخيرة تدل على أن (الدعاء) يأتي بمعنى (العبادة). و(الدعاء) بمعنى (العبادة) كثير في القرآن.
    - الدعاء بمعنى (التسمية)، ومنه قوله تعالى: {لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا} (النور:63)، أي: لا تنادوا الرسول كما ينادي بعضكم بعضاً؛ روى ابن كثير عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: كانوا يقولون: يا محمد! يا أبا القاسم! فنهاهم الله عز وجل عن ذلك؛ إعظاماً لنبيه صلى الله عليه وسلم، قال: فقولوا: يا نبي الله! يا رسول الله! وهكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير
    - الدعاء بمعنى (الاستعانة والاستغاثة)، ومنه قوله تعالى: {قل أرأيتكم إن أتاكم عذاب الله أو أتتكم الساعة أغير الله تدعون} (الأنعام:40)، أي: أغير الله هناك تستغيثون وتطلبون منه أن يكشف ما نزل بكم من البلاء؟ ومنه قوله سبحانه: {وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه} (الإسراء:67)، أي: عند الحاجة تتضرعون إلى الله وحده، وتستغيثون بمن لا مغيث غيره؛ ومنه قوله تعالى: {يدعو من دون الله ما لا يضره وما لا ينفعه} (الحج:12)، أي: من الأصنام والأنداد، يستغيث بها ويستنصرها ويسترزقها، وهي لا تنفعه ولا تضره
    - الدعاء بمعنى (السؤال والاستفهام)، ومنه قوله تعالى: {قالوا ادع لنا ربك} (البقرة:68)، أي: فاسأل لنا ربك يبين لنا هذه البقرة: ما صفتها؟ ما لونها؟ ما طبيعتها ؟
    - الدعاء بمعنى (الحث على فعل شيء)، ومنه قوله تعالى: {قال رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه} (يوسف:33)، أي: أن أكون في السجن أحب إلي مما تطلبه مني تلك المرأة من الرذيلة والفاحشة وتحثني عليه؛ ومنه قوله تعالى أيضاً: {والله يدعو إلى دار السلام} (يونس:25)، أي: يحث عباده على فعل الطاعات من أجل دخول الجنة؛ ومثله قوله سبحانه: {ويا قوم ما لي أدعوكم إلى النجاة وتدعونني إلى النار} (غافر:41)، أي: ما لي أحثكم على فعل ما ينجيكم من عذاب الله، وأنتم تحثونني على فعل ما يدخلني النار.
    - الدعاء بمعنى (النداء)، ومنه قوله تعالى: {ولا تسمع الصم الدعاء} (النمل:80)، قال قتادة: (الأصم) إذا ولى مدبراً ثم ناديته لم يسمع، كذلك الكافر، لا يسمع ما يدعى إليه من الإيمان .
    - الدعاء بمعنى (العذاب والعقوبة)، ومنه قوله تعالى: {تدعو من أدبر وتولى} (المعارج:17)، قال بعض أهل اللغة: {تدعو}، أي، تهلك؛ تقول العرب: دعاك الله. وقال الخليل: إنه ليس كالدعاء: تعالوا، ولكن دعوتها إياهم تمكنها من تعذيبهم. وهذا على قول في تفسير الآية .
    - الدعاء بمعنى (التمني)، ومنه قوله تعالى: {ولهم ما يدَّعون} (يس:57)، أي: لهم في الجنة ما يتمنون ويشتهون .
    - الدعاء بمعنى (القول)، ومنه قوله تعالى: {فما كان دعواهم إذ جاءهم بأسنا} (الأعراف:5)، قال ابن كثير: فما كان قولهم عند مجيء العذاب إلا اعترافهم بأنهم كانوا ظالمين .
    - الدعاء بمعنى (الطلب)، ومنه قوله تعالى: {ولكم فيها ما تدعون} (فصلت:31)، أي: ما طلبتم شيئاً إلا وجدتموه حاضراً بين أيديكم .
    - الدعاء بمعنى (الادعاء)، ومنه قوله تعالى: {فما كان دعواهم} (الأعراف:5)، أي: انقطعت كل الدعاوى التي كانوا يدعونها من تحقيق تعدد الآلهة، وأن دينهم حق، فلم تبق لهم دعوى، بل اعترفوا بأنهم ظالمون. وهذا على قول في تفسير الآية .
    - والدعاء يستعمل بمعنى (طلب حضور المدعو)، ومنه قوله تعالى: {وادعوا شهداءكم} (البقرة:23)، أي: أحضروا من تعبدون من دون الله، لنرى ما هم فاعلون بشأنكم. وهذا على قول في تفسير الآية .
    - (الدعوى) بمعنى (الدعاء)، وهو كثير في القرآن، ومنه قوله تعالى: {وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين} (يونس:10)، أي: آخر دعائهم قولهم: الحمد لله رب العالمين؛ وقوله سبحانه: {دعواهم فيها سبحانك اللهم} (يونس:10)، أي: دعائهم في الجنة: {سبحانك اللهم}. قال سيبويه: تقول العرب: اللهم أشركنا في صالح دعوى المسلمين، أي: في دعائهم.
    آيات الدعاء من القرآن الكريم :
    ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم ....
    ربنا آتنا في الدنيا حسنه وفي الآخره حسنه وقنا عذاب النار
    ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ، ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ،ربنا ولا تحملنا ما لا طاقه لنا به ، وأعف عنا ، وأغفر لنا ، وارحمنا ، انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ..
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمه إنك انت
    الوها ب .
    رب هب لي من لدنك ذريه طيبه إنك سميع الدعاء ..
    ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين .
    ربنا آتنا من لدنك رحمه وهيئ لنا من أمرنا رشدا .
    ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب
    رب أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين
    رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه
    ربنا آمنا فأغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين
    ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ..
    رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ولا تزد الظالمين إلا تبارا ..

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [b] اللهـــــم تفبل منا الدعـــــاء يا رب العالميـــــن [/b]
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 22:40 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف (( 90 ))
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    آيــــــــــــــــات تحـــــــــــــــث علــــــى الذكــــــــــــــــــــر
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قال تعالى: " إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ "(الأنفال : 2 )

    وقال تعالى: " رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ "(النور : 37 )

    وقال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ "(الجمعة : 9 )

    وقال تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ "(المنافقون : 9 )

    وقال سبحانه وتعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً"
    (الأحزاب : 41 )

    وقال تعالى:" الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ"
    (آل عمران : 191 )
    وقال تعالى: " إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ" (المائدة : 91 )

    وقال عز وجل:" مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مَّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ "
    (الأنبياء : 2 )

    وقال سبحانه:" قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ بَلْ هُمْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِم مُّعْرِضُونَ "(الأنبياء : 42 )

    وقال تعالى:" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ "(السجدة : 22 )

    وقال تعالى:" أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ" (الزمر : 22 )

    وقال تعالى:" وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ "(الزمر : 45 )

    وقال سبحانه وتعالى:" وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ "(الزخرف : 36 )

    وقال عز وجل:" اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ" (المجادلة : 19 )

    وقوله تعالى:" لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً "(الجن : 17 )

    وقال تعالى:" وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ "(البقرة : 114 )

    avatar

    مُساهمة في الجمعة 6 يوليو 2012 - 13:50 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 91
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    عن أبي داود: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "نزع رجلٌ لم يعمل خيراً قط غصن شوك عن الطريق، إما كان في شجرة فقطعه وألقاه، وإما كان موضوعاً فأماطه، فشكر الله له بها فأدخله الجنة".
    إنه الإيمان العظيم، الذي يربط بين السلوك الإيجابي للفرد المسلم في مجتمعه بغفران الذنوب في الآخرة.
    الرجل قطع شجرة من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين فجزاه الله بالجنة حيث رآه الرسول الكريم يتقلب فيها .
    السؤال المطروح هل المسلمون اتعظوا من هذا الحديث الشريف ففهموا معناه وطبقوا مغزاه أم أنهم يتصرفون تصرفات تناقض أهدافه فنراهم يقومون بإحداث الحفر في الطرقات دون وضع علامات تحذيرية، ويتركون أكوام القمامة، ويهملون أفرع الأشجار البارزة التي تعوق السير، ولا يبالون بأعمدة الكهرباء المائلة وأسلاك "الكابلات" المكشوفة، ويضعون أكوام مواد البناء، التي تسد الشوارع، ويعبثون ويكسرون الزجاج في مسارات المشاة أو السيارات، ويشعلون النار في الإطارات، أو في القمامة، في الشوارع والساحات أو يقطعون الطرقات الرئيسية الوطنية والولائية بالمتاريس بحجة الاحتجاج على السلطات أو عدم تلبية المطالب
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 10 يوليو 2012 - 17:08 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم92

    قال رسول(صلى الله عليه وسلم )

    من سبح لله دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين
    فتلك تسع وتسعون وقال تمام المائة لا اله الا اله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد
    وهو على كل شئ قدير
    غفرت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر
    (رواه احمد ومسلم عن ابى هريرة رضى الله عنه)
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 10 يوليو 2012 - 17:11 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم93
    قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم )

    من قال سبحان الله وبحمده فى يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر
    ( رواه احمد والبخارى ومسلم)
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 10 يوليو 2012 - 17:14 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم94
    عن ابي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم )

    سيد الاستغفار ان تقول
    اللهم انت ربى لا اله الا انت
    خلقتنى وانا عبدك
    وانا على عهدك ووعدك ما استطعت
    اعوذ بك من شر ما صنعت
    ابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبى
    فاغفر لى فانه لايغفر الذنوب الا انت
    من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل ان يمسى فهو من اهل الجنة
    ومن قالها من الليل وهو موقن بهافمات قبل ان يصبح فهو من اهل الجنة
    ( رواه البخارى والنسائى)
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 10 يوليو 2012 - 17:23 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم95
    قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم )
    ألا أنبئكم بأكبر الكبائر . ثلاثا ،قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين - وجلس وكان متكئا ، فقال - ألا وقول الزور . قال : فما زال يكررها حتى قلنا : ليته يسكت(البخارى )
    avatar

    مُساهمة في الأحد 15 يوليو 2012 - 14:51 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي رقم 96
    عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه
    قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا ابتلى الله العبد المسلم ببلاء في جسده، قال الله: اكتب له عمله الصالح الذي كان يعمله، فإن شفاه غسله وطهره وإن قبضه غفر له ورحمه".
    avatar

    مُساهمة في الأحد 15 يوليو 2012 - 15:16 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم97
    عن أبي تميم بن أوس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( الدين النصيحة ، قلنا : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، وللأئمة المسلمين وعامتهم ) رواه البخاري و مسلم .
    avatar

    مُساهمة في الأربعاء 18 يوليو 2012 - 0:18 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم98
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتاحبون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي ))

    * رواه مسلم*
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 20 يوليو 2012 - 13:52 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف رقم 99
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    أيها الصائم اجتهد في عبادتك لتدخل جنة النعيم ولا تضيع وقتك في ما لا ينفعك وينفع أمتك لأن شهر رمضان فرصة سانحة للتقرب أكثر من الله تعالى بقراءة القرآن والتعمق في دراسة أحكامه واستخلاص الدروس المفيدة منه
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 20 يوليو 2012 - 14:30 من طرف حسيبة

    الحديث النبوي الشريف رقم100
    _قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عباس : «يا غلام إني أعلمك كلمات احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجدك اتجاهك, إذا سألت فاسأل الله, واذا استعنت فاستعن بالله » [رواه احمد والترمذي –وصححه الالباني]
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 20 يوليو 2012 - 20:15 من طرف حمده

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    هكذا أتممنا المـــــــائة الأولى ، سنشرع في المائة الثانية
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في السبت 28 يوليو 2012 - 7:13 من طرف حمده

    الحديث رقم 01 بعد المــــــــائــــة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    (( كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أَجْزي به ،والصيام جنةٌ ، فإذا كان صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابه أحداٌ أو قاتله فليقل :إني صائم ،والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك ، للصائم فرحتان يفرحهما :إذا أفطر فرح بفطره ،وإذا لقي ربه فرح بصومه )) . أخرجه البخاري ومسلم عن أبي هريرة.

    مفردات الحديث :
    إلا الصيام فإنه لي : أي الصوم أنا أعلم به ، وأنا الذي أُحيط بنيات العبد وأعماله ، وأنا الذي أعرف مدى إخلاصه ،فيمكن للإنسان أن يفطر مستتراً في عقر داره ، ولا يعلمه إلا الله تعالى المحيط بحركات العبد وسكناته .
    وقوله جنة ٌ أي وقايةٌ وحصنٌ من الوقوع في المعاصي ، بمعنى أنه أَدْعى إلى التوبة والطاعة والانقياد إلى ما يرضي الله تعالى .
    فلا يرفث : أي لا يفحش في القول .
    ولايصخب : أي لايصيح .
    إني صائم : اي ممسك عن الدنايا ، خائف من ربي أن يبطل صومي ، وفيه قمع للنفس ، وطلب تحليها بالفضائل وتخليها عن الرذائل وطمانينة القلب لثواب الله تعالى ، وقدوة حسنة في التقوى .
    خلوف فم الصائم : تغير رائحة الفم .
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 7 أغسطس 2012 - 9:05 من طرف حمده

    الحديث رقم 02 بعد المــــــــائــــة
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    كان يجتهد بالأعمال التالية :
    1- أيقاظ أهله : و ما ذاك إلا شفقة و رحمة بهم حتى لا يفوتهم هذا الخير في هذه الليالي العشر .
    2- إحياء الليل : فإنه إذا كان رمضان كان يقوم و ينام ، حتى إذا ما دخلت العشر الأواخر أحيا الليل كله أو جله ، فقد أخرج أصحاب السنن بإسناد صحيح من حديث أبي ذر رضي الله عنه : (صمنا مع رسول الله في رمضان فلم يقم بنا شيئا منه حتى بقي سبع ليال ، فقام بنا السابعة حتى مضى نحو من ثلث الليل ، ثم كانت التي تليها ... حتى كانت الثالثة فجمع أهله و اجتمع الناس فقام حتى خشينا الفلاح . فقلت : و ما الفلاح ؟ قال : السحور .
    3- شد المئزر : و المراد به اعتزال النساء كما فسره سفيان الثوري و غيره .
    4- الاعتكاف : و هو لزوم المسجد للعبادة و تفريغ القلب للتفكر و الاعتبار .
    5- الوصال : وهو أنه صلى الله عليه و سلم كان لا يأكل شيئا أبدا لمدة أيام وهذا من خصائصه .ففي الصحيحين من حديث ابن عمر أن رسول الله واصل في رمضان فواصل الناس فنهاهم ، فقيل : إنك تواصل ، فقال : ((إني لست مثلكم إني أُطعم و أُسقى)) المرجع : صيد الفوائد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في السبت 22 سبتمبر 2012 - 18:28 من طرف حمده

    حج بيت الله الحرام :

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    قال أهل العلم: ( الحج المبرور ) هو الذى لا يخالطه شيء من المأثم ؛ وقيل: ( المبرور ) المقبول. قالوا: ومن علامات قبول الحج، أن يرجع العبد خيرًا مما كان، ولا يعاود المعاصي. فعلى هذا يكون ( المبرور ) من البِّر، والبِّر اسم جامع لكل خير. ويجوز أن يكون ( المبرور ) بمعنى الصادق الخالص لله تعالى .
    قال القرطبي : الأقوال التي ذكرت في تفسيره متقاربة المعنى، وهي أنه الحج الذي وفِّيت أحكامه، ووقع موقعًا لما طُلب من المكلف على الوجه الأكمل .
    ووقع عند أحمد وغيره، من حديث جابر مرفوعًا: ( الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) قيل يا رسول الله: ما بر الحج ؟ قال: ( إطعام الطعام، وإفشاء السلام ) ففي هذا الحديث تفسير للمراد بـ ( الحج المبرور ) .
    وقوله صلى الله عليه وسلم: ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ) هذا يدل على فضيلة العمرة، واستحباب الاستكثار منها، وأن العمرة مكفرة للخطايا الواقعة بين العمرتين .
    وقد احتج جمهور أهل العلم بهذا الحديث على استحباب تكرار العمرة. وقالوا بناء على هذا: إن جميع السنة وقت للعمرة ؛ فتصح في كل وقت، إلا في حق من هو متلبس بأعمال الحج، فلا يصح اعتماره حتى يفرغ من الحج .
    ثم إن جماعة من أهل العلم ذهبوا إلى أن العمرة واجبة على المكلف في العمر مرة، كالحج ؛ وممن قال بهذا: عمر و ابن عمر و ابن باس و طاوس و عطاء و ابن المسيب و سعيد بن زبير و أحمد و داود ، وغيرهم. وذهب مالك و أبو حنيفة إلى أنها سنة، وليست واجبة .
    وقوله صلى الله عليه وسلم: ( العمرة إلى العمرة تكفر ما بينهما ) أي: من الذنوب، دون الكبائر، كما في قوله: ( الجمعة إلى الجمعة كفارة ما بينهما، ما لم تغش الكبائر ) رواه ابن ماجه .
    قال ابن حجر في "فتح الباري": واستشكل بعضهم كون العمرة كفارة، مع أن اجتناب الكبائر يكفر، فماذا تكفر العمرة ؟ والجواب أن تكفير العمرة مقيد بزمنها، وتكفير الاجتناب عام لجميع عمر العبد، فتغايرا من هذه الحيثية .
    وأفاد قوله عليه الصلاة والسلام: ( فإنهما ينفيان الفقر والذنوب ) أن المتابعة بين الحج والعمرة من مسببات الغنى ؛ فمع أن العبد ينفق المال الكثير من أجل حجه واعتماره، غير أن الله سبحانه يعوضه خيرًا مما بذل لأجل طاعته، قال تعالى: { وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين } (سبأ:39) .
    ونختم مقالنا بما روي عن عمر رضي الله عنه أنه نظر إلى ركب عائدين من الحج، فقال: لو يعلم الركب ما ينقلبون به من الفضل بعد المغفرة لاتكلوا، ولكن ليستأنفوا العمل. وهذا يدل على أنه يجب على الحاج ألا يركن إلى عمله، وما وفقه الله إليه من الطاعات والقربات في حجه، بل عليه أن يستمر ويواظب على فعل الطاعات والقربات، إلى أن يلقى الله سبحانه، قال تعالى: { واعبد ربك حتى يأتيك اليقين } (الحجر:99) .
    avatar

    مُساهمة في الخميس 15 نوفمبر 2012 - 13:37 من طرف حمده

    الحديــــــث 03 بعـــــد المـــــائة

    بمناسبة العام الهجري الجديد وشهر محرم إليكم هذه الأحاديث النبوية الشريفة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الإثنين 24 ديسمبر 2012 - 21:22 من طرف حسيبة

    الحديث 04 بعد المائة
    أن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم النومَ على الشق الأيمن وهو ما أوصى به الصحابةَ رضوان الله عليهم، حيث روى البخاري ومسلم عن البراء بن عازب -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن، وقل: اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت، فإن مت مت على الفطرة واجعلهن آخر ما تقول»
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 15 فبراير 2013 - 23:37 من طرف حمده

    الحديث الخامس بعد المائة

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
    النجوم أمنة ٌ للسماء، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد، وأنا أمنة ٌ لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة ٌ فإذا ذهب أصحابي أتى لأمتي ما يوعدون) رواه مسلم.

    قول الإمام النَّووي في شرحه على صحيح مسلم: "قال العلماء: (الْأمَنَة) الأمْن والأمَان، ومعنى الحديث: أن النجوم ما دامت باقية فالسماء باقية، فإذا انكدرت النجوم وتناثرت في القيامة، وهَنَت السماء فانفطرت وانشقت وذهبت".
    ولا يعنينا في هذا المقام إلا قوله صلى الله عليه وسلم: (النجوم أمنة ٌ للسماء، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد)؛ إذ أن نُطْق المصطفي‏ - صلي الله عليه وسلم‏ -‏ بتلك الحقيقة قبل ألف وأربعمائة سنة بهذه الدقة العلمية‏ - في زمن كان أهل الأرض غارقين إلى آذانهم في محيط من الجهل والظلام والخرافات والأساطير - أمر معجز حقًا, ولا يمكن أن نجد له من تفسير إلا الصلة بالخالق سبحانه وتعالى عن طريق الوحي.
    ‏وهذا الحديث‏ وأمثاله من كلام الصادق المصدوق‏ - صلي الله عليه وسلم‏ -‏ من الشهادات البينة علي صدق نبوته‏,‏ وصدق رسالته وصدق قوله‏,‏ في زمن قصرت فيه المسافات‏,‏ وتلاقت الحضارات بكل ما في جعبها من معتقدات‏‏ وآراء‏,‏ وفلسفات وأفكار‏,‏ وصار لزامًا علي المسلمين أن يحسنوا الدعوة إلى دين الله الخاتم

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في السبت 16 فبراير 2013 - 11:42 من طرف منيرة عظيمي

    قال الرسول صلى الله عليه و سلم :من كان يؤمن بالله و اليوم الاخر فليقل خيرا او ليصمت
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 5 أبريل 2013 - 8:47 من طرف حمده

    الحديث النبوي الشريف (( السابع بعد المائة ))

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    راش ، الراشي - رَاشٍ ، الرَّاشِي:
    جمع : ـون ، ـات . [ ر ش و ]. ( فاعل مِنْ رَشَا ). " لَعَنَ اللَّهُ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِيَ " : مَنْ يُقَدِّمُ رَشْوَةً لِقَضَاءِ حَاجَتِهِ .

    مرتش ، المرتشي - مُرْتَشٍ ، الْمُرْتَشِي:
    جمع : ـون ، ـات . [ ر ش و ]. ( فاعل مِن اِرْتَشَى ). " لَعَنَ اللهُ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِيَ " : الَّذِي أَخَذَ الرَّشْوَةَ .
    المعجم: الغني -
    ارتشى يرتشي ، ارْتَشِ ، ارتشاءً ، فهو مُرتَشٍ ، والمفعول مُرتشًى ( للمتعدِّي ):
    • ارتشى الشَّخصُ أخذ مالاً من غير حقّ ، لقضاء مصلحة أو إبطال حق أو إحقاق باطل " ارتشَى الموظفُ ، - شاهدٌ مُرتشٍ ، - لَعَنَ اللهُ الرَّاشِيَ وَالْمُرْتَشِي [ حديث ] ".
    • ارتشى مالاً من فلان : أخذه منه على سبيل الرّشوة .

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    العوافب المترتبة عن الرشوة :
    هناك نوعين من العواقب:
    الاولى تترتب على الراشي والمرتشي خصوصا منها دنيوية فيصبهم داء الرشوة فينجرفون في طريقه الى ان يستفحل فيتحول الى مرض نفسي مستعصي يصعب علاجه
    عواقب اخروية كما قال الرسول الاكرم (ص): الراشي والمرتشي كلاهما في النار
    ما الثاني فهي عواقب عامة تترتب على المجتمع بانتشار الرشوة فانه يتحول الى سرطان ينخر في جسد المجتمع ويشل حركةالمؤسسات العامة والخاصة الى ان يتحول الى وباء قاتل يفسد النفوس ويفسد التعاملات بين افراد المجتمع فيتسبب في انهيار هذا المجتمع وتحول دون تقدمه عن طريق الاعتماد على الرشوة فتقمع روح المنافسة الشريفة والابداع
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 5 أبريل 2013 - 10:27 من طرف أم حمزة

    اللهم صل وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

    اللهم أحينا على سنته وأمتنا على سنته
    وأحشرنا في زمرته،
    وارزقنا شفاعته ، وأوردنا حوضه الأوفى ،
    واسقنا من كأسه الأشفى شربة
    لا نظمأ بعدها أبداً غير خزايا ولا نادمين ،
    ولا فاتنين ولا مفتونين .
    بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك انه قادر على ذلك

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الجمعة 12 أبريل 2013 - 14:02 من طرف حمده

    الحديــــث التاســـع بعد المـــــائـة

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    جُمْعَة / جُمَعَة / جُمُعَة :
    جمع جُمْعات وجُمَعات وجُمُعات وجُمَع : أسبوع " قضينا جمعة كاملة في القرية ".
    • الجُمُعَة :
    1 - آخر أيّام الأسبوع ، يأتي بعد الخميس ، ويليه السبت ، وهو يوم يجمع المسلمين في الجوامع " خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ [ حديث ]، - { إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ } "
    • صلاة الجمعة : الصَّلاة التي يؤدِّيها المسلمون بدل الظّهر جماعة يوم الجمعة .
    2 - اسم سورة من سور القرآن الكريم ، وهي السُّورة رقم 62 في ترتيب المصحف ، مدنيَّة ، عدد آياتها إحدى عشرة آية .

    الأنبياء أحياء في قبورهم، كما صح بذلك الحديث، وهو ما رواه أبو يعلى في مسنده عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون. والحديث صححه الألباني في صحيح الجامع الصغير.
    وهذه الحياة البرزخية تختلف عن الحياة في الدنيا، ولا يعلم حقيقتها إلا الله تعالى، وليس من إشكال في القول بحياة الأنبياء والشهداء، وأن النبي صلى الله عليه وسلم تبلغه صلاتنا وسلامنا، وأن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء، فكل ذلك قد ثبت بالسنة الصحيحة، ولا متمسك في ذلك لأهل الضلال والانحراف الذين يجيزون الاستغاثة بالأنبياء أو اللجوء إليهم في الرخاء والشدة، فكم من حي لم يؤذن لنا في دعائه والاستغاثة به كالملائكة، وصالحي الجن، وليس في الكتاب والسنة دليل يجيز التعلق بالأنبياء أو الشهداء دعاءً أو استغاثة أونذرا أو غير ذلك من صور العبادة، التي لا تصلح إلا لله سبحانه وتعالى.
    ومما دل على أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء، وأن صلاتنا وسلامنا يبلغان النبي صلى الله عليه وسلم، قوله صلى الله عليه وسلم: إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم عليه السلام، وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة فإن صلاتكم معروضة علي، قالوا: يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت، أي يقولون: قد بليت، قال: إن الله عز وجل قد حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السلام. رواه النسائي وأبو داود وابن ماجه.
    وقوله صلى الله عليه وسلم: ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام. رواه أبو داود، وقال الحافظ العراقي في تخريج الإحياء سنده جيد، وحسنه الألباني في صحيح الجامع الصغير.
    وقوله صلى الله عليه وسلم: إن لله تعالى ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام. رواه أحمد والنسائي وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير.
    ورد النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الحال على جميع من سلم عليه مهما كثر عددهم هو من أمور الآخرة التي لا تقاس على أمر الدنيا،


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar

    مُساهمة في الإثنين 22 أبريل 2013 - 10:43 من طرف مخلوف

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يقول يوم القيامة يا ابن آدم مرضت ولم تعدني قال يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين قال أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني قال يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين قال أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني قال يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين قال استسقاك عبدي فلان فلم تسقه أما علمت أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي رواه مسلم
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 23 أبريل 2013 - 9:16 من طرف مخلوف

    عن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى يقول لأهون أهل النار عذابا لو أن لك ما في الأرض من شيئ كنت تفتدي به قال نعم قال فقدسألتك ما هو أهون من هذا وأنت في صلب آدم ألا تشرك بي شيئا فأبيت إلا الشرك رواه البخاري ومسلم
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 23 أبريل 2013 - 9:21 من طرف مخلوف

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى يؤذني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار متفق عليه ورواه البخاري ومسلم
    avatar

    مُساهمة في الثلاثاء 23 أبريل 2013 - 9:25 من طرف مخلوف

    عن أبي هريرة رضي الله عنه إن رسول الله ضلى الله عليه وسلم عاد مريضا فقال أبشر فإن الله تعالى يقول هي ناري أسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار يوم القيامة رواه أحمد وابن ماجه والبيهقي في شعب الإيمان
    avatar

    مُساهمة في السبت 4 مايو 2013 - 9:31 من طرف حمده

    الحديث العاشر بعد المــــائة :

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الشرح
    وفي رواية أخرى : أنه دخل الجنة ، وغفر الله له بسبب غصن أزاله عن طريق المسلمين ، وسواء كان هذا الغصن من فوق ، يؤذيهم من عند رؤوسهم ، أو من أسفل يؤذيهم من جهة أرجلهم .
    المهم أنه غصن شوك يؤذي المسلمين فأزاله عن الطريق ، أبعده ونحاه ، فشكر الله له ذلك ، وأدخله الجنة ، مع أن هذا الغصن إذا آذى المسلمين فإنما يؤذيهم في أبدانهم ، ومع ذلك غفر الله لهذا الرجل ، وأدخله الجنة.
    ففيه دليل على فضيلة إزالة الأذى عن الطريق ، وأنه سبب لدخول الجنة .
    وهذا الحديث دليل على أن من أزال عن المسلمين الأذى فله هذا الثواب العظيم في أمر حسيً

    الأسئلة التي تطرح :
    ــ هل المسلم الذي يرمم بيته ويرمي بالحجارة وماشابهها في الطريق سيدخل الجنة ؟

    ــ هل المسلم الذي يجلب مواد البناء من حجر وحصى ورمل
    ويضعها في جزء من الطريق سيدخل الجنة ؟

    ــ هل السائق الذي يركن سيارته في مكان تعيق حركة المرور سيدخل الجنة ؟

    ــ هل المسلم الذي يكنس بيته ويرمي بالمهملات والنفايات
    ( مخلفات الزجاج ، مخلفات الحديد ....) أمام بيته في الطريق سيدخل الجنة ؟

    ــ هل المسلم الذي يستمتع في الغابة والمنتزهات ثم يغادرها تاركا وراءه نفايات ما تناوله سيدخل الجنة ؟

    العبرة والنصيحة :
    أيها المسلم الكريم حافظ على الطرقات والأماكن و لا تترك وراءك ما يشكل خطرا على الناس ولا تضع أشياء قد تلحق الضرر بالآخرين لكي تدخل الجنة وتتمتع بنعيمها


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    مُساهمة في الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 17:54 من طرف hakimalfarissi

    الحديث النبوي:ما من مسلم يغرس غرسا او يزرع زرعا فياكل منه طير او بهيمة او انسان الا وكان له به صدقة                                

    مُساهمة في الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 17:57 من طرف hakimalfarissi

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:لتامرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر او ليسلطن الله عليكم شراركم يسومونكم سوء العذاب
    avatar

    مُساهمة في الإثنين 1 يوليو 2013 - 22:31 من طرف Rania Nadjla

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر 2018 - 20:23