منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28

المواضيع الأخيرة

» تصميم بابداع وعروض لجمال ديكور بيتلك صور مشبات مشبات رخام مشبات الرياض
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالإثنين 14 يناير 2019 - 23:34 من طرف shams

» بيداغوجية الدعم بدل الاستدراك
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالثلاثاء 31 يوليو 2018 - 23:31 من طرف shams

» بالمحبة والاقتداء ننصره.
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالأربعاء 11 يوليو 2018 - 12:58 من طرف shams

» Le Nom .مراجعة
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:22 من طرف أم محمد

» Le sens des Préfixe
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:20 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي في الرياضيات2018
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:15 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي لغة عربية 2018
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:12 من طرف أم محمد

» حل إختبار شهادة التعليم الإبتدائي لغة فرنسية 2018
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 17:10 من طرف أم محمد

» Le Cycle de l'eau
وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Emptyالجمعة 25 مايو 2018 - 16:45 من طرف أم محمد

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 16039 مساهمة في هذا المنتدى في 5793 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 10953 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Farhet فمرحباً به.

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

برامج للكمبيوتر

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

+google

مواقيت الصلاة


    وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة

    محرش لمياء
    محرش لمياء
    عضو مبتدئ

    عدد المساهمات : 35
    تاريخ التسجيل : 25/07/2014
    العمر : 36

    وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Empty وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة

    مُساهمة من طرف محرش لمياء في الإثنين 6 أبريل 2015 - 11:23

    قرأتها فأعجبتني للشاعر السعيد محرش


    بحثت عنك على رمال تلك الشطآن ، و على ضفاف الأودية و الغدران ، على قمم و سفوح جبال عسير و الونشريس و إيدوغ من الصباح إلى الأصيل و من مغيب الشمس إلى البزوغ ، صعدت الأنجاد ( المرتفعات) و نزلت الوهاد (المنخفضات) علّني ألقاك ، فما عثرت لك عن أثر ، نشدتك على رؤوس الآكام ( الروابي) و بين الأحراش و أضلع الآجام (الغابات الكثيفة) في تلك المسافات الفسيحة من الشرق إلى الغرب و من الشمال إلى الجنوب ، جيئة و ذهوب ، علّني أسمع عنك خبر ، فعميت عنك الأنباء .
    جُبت فيافيك الواسعة و مفازاتك الشاسعة من وراء الأطلس التـّلي و المحيط ، أبحث عن طيفك بين كثبان صحاريك ، فاحتضنني الصمت يبكيك .
    أين أنت يا أمّتي ؟!
    سألت عنك في صفحة السماء ملهم الشعراء ذلك القمر السّاري ، و أنيس المنجّمين ، ذلك النجم الخافت المتواري ، فأعرض كلاهما عنّي و ما أجاباني بكلمة ، و لا أعلم سببا لذلك إاستصغارا لشأني أم أنّهما كانا في شغل ألهاهما عنّي ؟! .
    سألت عنك أسراب الطّيور المسافرة ، و عيون الكواكب الحائرة ، فلم أتلق جوابا منهم يُشفي صدري و يُجلي حيرتي التي استغرقت كلّ مشاعري ، و يطرد عنّي وساوسي و ظنوني التي ذهبت بي كلّ مذهب، حتى خلتك فارقت هذا الوجود و ما أنا إلا رجل مذهوب بعقله ينادي العدم ! ، فإن كنت نائمة أهي نومة المستقبل لقبره أم هجعة المتعب ساعيا في صحوه لأمره ؟! .
    و أخيرا وجدتك ياأمّتي ، وجدتك في أسمال البائسين من أبنائك الذين لم يجدوا ما يوارون به أبدانهم من الحرّ ، و يتقون به غائلة القرّ (البرد) و عائدات النفط تتدفق في جيوب المترفين من السادة بالملايير دون حسيب ولا رقيب.
    وجدتك يا أمّتي في نظرات العمال المكدودين العائدين إلى بيوتهم بخطوات ثقال ، و كأنما على كواهلهم الصخور من شدّة التعب و الإعياء و لا يتقاضون إلا دريهمات لا تسد خلّتهم و لا تفي بأغراضهم و حوائجهم .
    و جدتك في أكواخ الصفيح الفقيرة التي إذا أظلها الشتاء استحالت إلى جليد ، و إذا لفّها الصيف بلهيبه صيرها أتون تغلي ( مواقد) ، فرحماك ربي بساكنيها و على مسافة منها ترمقها القصور الكبيرة بنظرات شزراء ( حاقدة) فيها كبر و استعلاء .
    وجدتك في العيون الحزينة لخرّجي الجامعات الذين كسرت أحلامهم على أبواب مكاتب التشغيل و هم ينتظرون السنوات الطوال بلا بارقة أمل تلوح في أفقهم المقفر .
    وجدتك على زوارق الموت التي أقلّـت الآلاف من شبابك ، فمنهم من قضى نحبه بين أمواج البحر و منهم من ينتظر ، و ياليتهم تركوهم يضربون في الأرض وراء أرزاقهم ، بل حرموهم من ذلك و غلّوا أياديهم ، فلا هم أطعموهم و لا هم تركوهم يأكلون من خشاش الأرض !
    عثرت عليك في الوجوه الذاوية (الذابلة) للمتعاقدين (عقود ما قبل التشغيل) الذين يعملون لأعوام مديدة بربع أجور زملائهم تحت وابل الشتائم و الإهانات و التحرّشات من مسؤول حقير لا يُحسن التدبير و لا يُفرّق بين يمينه و شماله ، فذكّـروني بأقنان الإقطاع الذين يفنون أعمارهم في خدمة الأسياد مقابل لقمة يسدّون بها رمق الجوع و هدمة يسترون بها عوراتهم و نتوء الضلوع .
    عثرت عليك في مقابر الشهداء تبكين آمالهم الضائعة التي لعبت بها رياح الغدر ظهرا على بطن، أين كانوا يحلمون بوطن تربته العدالة و غرسه دوحة الحرية ، و سُقيها دمائهم الطاهرة الزكية ، و حرسها أرواحهم التي ترفرف على أغصانها ، صادحة بأعذب ألحانها ، و أعينهم تبتسم لجيل يشّب على كل فضيلة و بمنآى عن كل رذيلة و لكن وا أسفاه !
    رأيتك تقلبين ألبوم عرسك الديمقراطي الذي لم تـُسرّي به طويلا ، ليلة اغتالوا فيها فرحتك و أطفئوا شموع بهجتك و مسحوا الابتسامة الجميلة من على شفتيك ، في تلك الليلة المشؤومة حين عزموا على النّيل من آمالك لمّا خاب سعيهم و انقطع رجاؤهم و هزموا شرّ هزيمة أمام نور الصّباح فأعمت الأنانية عيونهم و فعلوا فعلتهم التي فعلوا ثم قرروا التصارع ، و أمسى الكل في الكل يقارع ، فضربوا المقبل بالمدبر و المدبر بالمقبل في حرب أهلية طويلة الأمد ، بين كرّ و فر و نصب و جر ، و كأنما القيامة قد قامت قبل النفخ في الصور حتى بات المرء يفرّ من أخيه و أمه و أبيه و صاحبته و بنيه لكل فرد منهم يومئذ شأن يُغنيه ، فكان حصاد مناجلهم مر ( فإذا الموءودة سُـئلت بأي ذنب قُتلت ) ؟
    السّلام عليك أيتها الأجساد الطاهرة من بني أمّتي من عسكريين و مدنيين التي احتضنتها أرضك يا أماه بعد أن سالت دماؤهم هدرا و غدرا على ثراك في حرب خاسرة أمدّت في عمر الظالمين و قوّت دعائم الجور.
    السّلام عليك أيتها الأرواح المسكينة التي زهقت في جُنح الظّلام لتبقى عروش السادة راسخة على الدوام.
    السّلام عليك أيتها العيون الحزينة التي ذرفت الدّمع عليها و أسبلت على تربتها العبرات من محاجر عيون الثكالى و الأرامل و اليتامى الذين فُجعوا فيها ، لمّا قُطفت أزهارها في مقتبل العمر دون جريرة ( جريمة ) تذكر.
    السّلام عليك يا جموع الشباب المشدوه الحائر الذين ماتت طموحاتهم، و قُبرت أهدافهم، وعُلّقت آمالهم على أعواد المشانق ، و قُدّمت أمانيهم قرابين على مذابح معابد السادة ، فصبروا حتى تقرّحت قلوبهم و انفطرت أكبادهم من مرارة الصبر و ملّوا الحياة .
    السّلام عليك أيتها الأقلام الحرة المخنوقة و على كل صوت أبيّ رفض الظلم و ذاد عن حياض الفضيلة و حقوق المستضعفين ، فإما أسكتوه أو في غيابات السجن رموه .
    أنت يا أمّة العرب لعمري الخنساء ، فإن كانت الخنساء بكت صخرا واحدا ، فأنت في كل يوم تبكين ألف صخر ، لو كتب تاريخك على هيئة صورته الصادقة لذبلت و اصفرّت الأوراق التي خُطّ عليها و احمرّ مدادها و اشتعل من هولها الكتاب ، و لو كتب هذا التاريخ على جُدران المدن لخرّت البيوت صعقة على ساكنيها و تحولت إلى خراب .
    إنني أترقبك يا أماه كما تترقب الثكلى طيف وليدها الذي وسّدته التراب، وأتلهف لرؤيا ابتسامتك كما يتلهف الفطيم لثدي أمه ، فإذا ما رآه سال من فيه اللّعاب .
    أدرك أنك اليوم تقفين وقفة الحائر في مفترق الطرق ، و قد أسقط في يديك ، و بتّ لا تدرين أي السبل تسلكين في هذه الدجنة الحالكة ، مترددة بين أمس و آلامه ، و غد بآماله ، فالطريق اللاحب (الواضح) الذي مشت عليه الأمم الحرة ، لا عثرة فيه ، فيا درّة العالم و الانسانية جمعاء ، البسي ثوب الوئام و احملي بيمينك زهور السلام ، و لوحي بها للقريب و البعيد ، و احلمي بخلق فجر جديد يكون بوابة عريضة لصناعة تاريخ تُشرق شمسه على جيل بات لا يؤمن إلا بالتغيير و يراه ضرورة حتمية ليس منها بد في واقعه البائس المرير ، فهو قد أقسم أن لا يهدأ إلا على أنغام موسيقى الحرية التي تنبعث من نايها الجميل الساحر، و لا يطرب إلا على نبرات صوتها العذب عذوبة أصوات البلابل الطليقة في الفضاء ، تتراقص على نغماتها غبطة و سرورا أغصان الدّوح ( الأشجار) و أزهار الروض الغنّاء ، فلا حياة مع اليأس و لا يأس مع الحياة ، و احلمي ببزوغ الفجر ، فما الحقائق التي نصب أعيننا في أوّل أمرها إلا أحلام .
    السعيد محرش
    الطارف ـ الجزائر ـ
    حمده
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1749
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Empty رد: وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة

    مُساهمة من طرف حمده في الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 16:17

    سنفونية عذبة ، كلمات راقية ، آهات حزينة ، آلام جراح تقطر دما ، ودموع حارة معبرة عن حزن عميق ، كم نحن بحاجة لمثل هذه العبارات لعلها توقظنا من نومنا العميق وتدغدغ مشاعر الأنفة والعزة وتبعث في النفوس الحماس من أجل المراجعة ووضع خارطة طريق تضع معالم جديدة لغد أفضل .

    أستاذنا الكريم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وووووووووو[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] أختنا الفاضلة
    محرش لمياء
    محرش لمياء
    عضو مبتدئ

    عدد المساهمات : 35
    تاريخ التسجيل : 25/07/2014
    العمر : 36

    وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة Empty رد: وااااا أمّـــــة العـــرب الضــّائعــــــة

    مُساهمة من طرف محرش لمياء في الأربعاء 3 يونيو 2015 - 14:15

    حمده كتب:سنفونية عذبة ، كلمات راقية ، آهات حزينة ، آلام جراح تقطر دما ، ودموع حارة معبرة عن حزن عميق ، كم نحن بحاجة لمثل هذه العبارات لعلها توقظنا من نومنا العميق وتدغدغ مشاعر الأنفة والعزة وتبعث في النفوس الحماس من أجل المراجعة ووضع خارطة طريق تضع معالم جديدة لغد أفضل .

    أستاذنا الكريم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وووووووووو[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] أختنا الفاضلة


    إنّ آلام الأمة و أوجاعها المتناوبة و المتنامية قد ألهبت قرائح الأنفس الشاعرية الحساسة و أحثت فيها أثلاما من عذابات لا تكاد تهدأ ، تحياتنا لأستاذنا الفاضل حمدة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 24 أغسطس 2019 - 20:08