منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 8 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 8 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28

المواضيع الأخيرة

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 16020 مساهمة في هذا المنتدى في 5779 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 10849 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو lombardia فمرحباً به.

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

برامج للكمبيوتر

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

+google

مواقيت الصلاة


    الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    شاطر
    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1747
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حمده في الأربعاء 27 فبراير 2013 - 12:51


    من بين برامج إذاعة الطارف الجهوية حصة درب النجـــــــاح

    حصة تربوية أسبوعية تقدم يوم الثلاثاء من قبل الأستاذ نور الدين شيشه
    من الساعة الرابعة إلى الساعة الخامسة مساء
    حصة هذا الأسبوع :الثلاثاء 2013/02/26 موصوعها : الاختبــــــــــــــــــــــــارات
    ضيوف الحصة :
    السيد هاني رمضان : مفتش لإدارة التعليم المتوسط
    السيد بومنصوره حمده : مفتش التعليم الابتدائي (( مشرف بينبوع المعرفة ))
    أهم العناصر المطروحة للنقاش :
    ــ إلى أي مدى يمكن اعتبار الولي محركا أساسيا في زيادة أو ضعف الدافعية للدراسة ؟
    ــ كيف يتم الإعداد للاختبارات الفصلية وما هي الأهداف المتوخاة من هذه المرحلة ؟
    ــ نصائح وتوجيهات للأولياء من أجل تهيئة أبنائهم لهذا الموعد بكيفية عادية
    تخللت المناقشة عدة تدخلات عن طريق الاتصالات المباشرة من قبل الأولياء والأساتذة والمواظبين على متابعة حصة درب النجاح طرحت خلالها أسئلة و قدمت طلبات للتوظيف و وإبداء ملاحظات من الميدان

    وختمت من قبل المشرف على إعدادها وتنشيطها بتوجيهات عملية للأولياء تمحورت حول :
    ـــ توفير الجو العائلي المناسب .
    ـــ غرس الثقة بالنفس .
    ـــ تفادي تكليف الأبناء بأعمال منزلية ترهقهم وتشغلهم عن الدراسة .
    ـــ تخفيف الضغط النفسي وجعل الاختبارات تمر كأي أداة من أدوات التقويم .
    ـــ توفير بيئة صحية داخل المنزل والغذاء المتوازن .
    ـــ ضرورة تناول وجبة الإفطار قبل الذهاب لأجراء الاختبارات .
    ………………………… وغيرها من النصائح المفيدة

    درب النجاح حصة تربوية مفتوحة لمساهمات المربين والأولياء ، لا تترددوا في المشاركة بالآراء الهادفة وليكن شعار الجميع




    العمري محمود
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 2464
    تاريخ التسجيل : 02/01/2012
    العمر : 52

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف العمري محمود في الخميس 28 فبراير 2013 - 0:07

    بارك الله فيكم.


    ______*التـــــــــــوقيع *_______



    أم أحمد
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 61

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف أم أحمد في السبت 2 مارس 2013 - 22:46

    على الإفادة ، هي بحق حصة نكتشف من خلالها كل أسبوع الجهد المبذول من قبل معدها لطرح المواضيع الهادفة واستضافة أهل الميدان من أجل مد المستمعين بمعلومات مفيدة لهم ولأبنائهم فففففففففففـــــــــــــــــــــــــــ

    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1747
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حمده في الإثنين 1 أبريل 2013 - 8:48


    وبعد ، أيها الأعزاء تستمر حصة ( درب النجاح ) في مواكبة الدارسين وتزويدهم بالنصائح والتوجيهات الهادفة وتقديم الدعم للأولياء بهدف نجاح أبنائهم وتفوقهم لذا خصص السيد : شيشة نور الدين المعد للحصة والمشرف على تنشيطها حصة هذا الأسبوع (2013/03/26) لمناقشة موضوع التوزيع الزمني أثناء العطلة الفصلية والتركيز على الكيفية العملية لاستغلاله بالكيفية المثلى بمشاركة السادة :
    ــ بن زرافه عبد الفتاح : مفتش اللغة العربية للتعليم المتوسط
    ــ رمضاني فوزي : مفتش التعليم الابتدائي ( مشرف بمنتدى ينبوع المعرفة )
    ـــ بومنصوره حمده : مفتش التعليم الابتدائي ( مشرف بمنتدى ينبوع المعرفة )



    حيث طرحت الأسئلة التالية :
    السؤال الأول :


    كما هو معلوم العطلة هي ( راحة ) ، ولكن الراحة في تغيير النشاط وليست راحة تامة ونهائية ، كما أنها راحة للتلميذ وللمعلم وللولي .
    فكيف يمكن أن تكون راحة ، وهي التي يزداد فيها النشاط عند الكثير من التلاميذ والأولياء وكذا المربين ؟
    كيف تشرحون هذا ؟


    السؤال الثاني :
    ألا ترون بأن الاستفادة من العطلة تتطلب تخطيطا وتنظيما للوقت والزمن ، وهذا التخطيط يشترك في إعداده كل من الولي والابن بناء على النتائج المحصل عليها في الفصل الثاني ؟
    السؤال الثالث :
    ماذا يتطلب التخطيط المعد للعطلة ، خاصة من جانب الأولياء ؟
    السؤال الرابع :
    هل التخطيط وتوزيع الزمن في العطلة الذي يعده الأولياء صالح لكل التلاميذ أم لفئة معينة ؟


    السؤال الخامس :
    هل الدروس المحروسة ( دروس الدعم ) مفيدة للتلاميذ ؟
    السؤال السادس :
    ما رأيكم في الأولياء الذين يحرمون أولادهم من الاستمتاع بالعطلة بحجة أنهم لم يحققوا نتائج جيدة ؟
    السؤال السابع :
    هل وضع برنامج عمل وبرنامج الراحة يليق لكل التلاميذ أم أن هناك اختلاف فيما بينهم ؟

    مما يلاحظ أن الإجابة كانت دوما مصحوبة بنصائح عملية للأولياء قصد مساعدتهم على تحقيق الأهداف المسطرة وضمان استغلال العطلة فيما يعود بالنفع على الدارس ( دراسة ، راحة )


    وختمت الحصة بخلاصة قيمة من قبل المشرف على الحصة نقدم لكم منها هذه الفقرة : (( العطلة بمثابة فرصة للترويح والتخلص من جملة الضغوط التي يتعرض لها
    هؤلاء التلاميذ من نهوض مبكر وواجبات مدرسية ومتابعة الدروس والتحضير لها ومراجعتها كما يتخلص المتعلمون من توبيخ آبائهم ومربيهم ، فتكون العطلة بمثابة فرصة لتجديد العزم والإصغاء إلى الضمير قصد بذل جهد أكبر في الفصل الموالي والحصول على نتائج أفضل ))

    مـــوعــدنا يتجـــدد قريبــا
    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1747
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حمده في الجمعة 14 يونيو 2013 - 0:53





    حصة درب النجاح ليوم 11/06/2013

    موضوعها : مرحلة انتظار نتائج الامتحانات الرسمية
    الإعداد والتقديم : الأستاذ نور الدين شيشة
    الضيوف : ــ الدكتورة : فاسي سميحة اخصائية نفسية

                 ــ الدكتورة : حميدي عريفة
                 ــ المفتش : حمده بومنصوره أحد مشرفي منتدى ينبوع المعرفة الطارف

    تقديم منشط الحصة :
    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين .
    أخواتي ، إخوتي ، بناتي وأبنائي التلاميذ أهلا وسهلا بكم جميعا في رحاب برامج إذاعة الجزائر من الطارف .
    أنتم المستمعات والمستمعين ومتتبعي حصة (( درب النجاح الأسبوعية )) ، الحصة التي نتناول فيها موضوعات تربوية تتكفل بانشغلات الآباء والأمهات ، وكذا التلاميذ ، وتجيب عن تساؤلاتهم المتعلقة بالقضايا التربوية المكملة لمهام المؤسسات التربوية ، وتتمم مهام الأولياء في متابعة ومراقبة ومرافقة أبنائهم في المشوار الدراسي .
    اليوم أيتها السيدات والسادة ، أبنائي وبناتي التلاميذ ، اليوم وفي هذه اللحظات ، يكون آخر امتحان رسمي للسنة الدراسية 2012/2013 قد انتهى ويكون التلاميذ قد تنفسوا الصعداء وارتاح معهم الأولياء الذين تعبوا طيلة السنة الدراسية ، وطال انتظارهم لهذا اليوم ، اليوم  الأخير من امتحان شهادة التعليم المتوسط  ، لكن هل يمكن أن نقول بأن الجميع قد هدأ باله واطمأن قلبه وارتاح عقله ؟
    ومن خلال التجربة في الميدان ، والخبرة التي اكتسبناها في مجال  التعليم والتربية والتدريس ، فإننا نؤكد بأن أجواء القلق وحالات الاضطراب بدأ العد التنازلي في انتظار النتائج التي ستسفر عنها هذه الامتحانات .
    جميع الأولياء ينتظرون النجاح .
    وتعتبر فترة انتظار النتائج فترة حساسة ، حيث تبدأ التوقعات والتكهنات تأخذ مكانها في عقول وقلوب التلاميذ والأولياء ، فيقل نومهم ، وتضعف شهيتهم للأكل وينصب جل اهتمامهم على معرفة مصير الممتحنين وتتأرجح تصرفاتهم بين العصبية والانطواء والانعزال .ولمعالجة هذه الظواهر الخطيرة والفتاكة ارتأينا أن نتقدم إلى بناتنا وأبنائنا التلاميذ ، إلى أخواتنا وإخواننا الأولياء بنصائح وتوجيهات للتغلب على كل هذه المظاهر التي تبدو كالأشباح التي تسكن مخيلات المعنيين ، وتعمل عملها في إضعاف القدرة والتحكم في الهواجس النفسية والعقلية وحتى الروحية .
    قلت ولمعالجة ولإلقاء الضوء على مثل هذه  الظواهر استضفنا وكالعادة أخصائيين نفسانيين وهما :
    ـــ الدكتورة فاسي سميحة والدكتورة حميدي عريفة ، والمفتش المعروف مفتش التعليم الابتدائي بومنصوره حمده والذي سيغادرالمهنة بعد  بضعة أسابيع ويحال على التقاعد بعد عقود من العطاء والبذل والاجتهاد في في ميدان التربية والتعليم .
    باسمكم جميعا بناتي وأبنائي وباسمكم أيضا أخواتي وإخواني الأولياء ، أرحب بالحضور وأشكرهم باسمكم على حضورهم وتلبية الدعوة .
    وقبل أن نبدأ الحجديث في الموضوع ، أشكر الطاقم الفني لإذاعة الجزائر من الطارف والذي سيرافقنا خلال هذه الحصة من وراء العارضة التقنية :
    حفيزة تقيدة في الهندسة الصوتية
    صاره رزيق في الإخراج
    ميكروفونيا الأستاذ نور الدين شيشة



    فقرات وأسئلة المناقشة :
    1ـــ لماذا الشعور بالقلق بعد انتهاء الامتحانات ؟ وهل هذا الشعور يكون عند كل التلاميذ والأولياء ؟ أم هو شعور نسبي يتفاوت من شخص لآخر ؟

    2ــ هل الانتظار يولد القلق والحيرة ؟ أم أن قلة الثقة هي سبب هذا القلق والحيرة ؟

    3ـــ يمكن أن نصنف الممتحنين إلى ثلاثة أصناف
         أ ـ تلاميذ متيقنون من النجاح
     ب ـ تلاميذ مترددين بين النجاح والفشل
     ج ـ تلاميذ يائسون من النجاح
    ولكن الجميع قلق ومضطرب ، كيف نفسر ذلك ؟

    4  ـ قلق التلاميذ في كثير من الأحيان ناجم من حيرة الأولياء وقلق الأولياء في كثير من الحالات يكون ناجما من حيرة التلاميذ
    ما سر هذا التكامل في القلق ؟

    5 ـ البعض من التلاميذ يقلقون ليس بسبب الانتظار ، ولكن لأنهم أخفوا الحقيقة عن آبائهم لأنهم لم يجيبوا في كثير من المواد وهذا
    نتيجة الخوف من العقاب والتأنيب . ما رأيكم ؟

    6 ـ بماذا تنصحون الأولياء حتى لا تكون حالة الانتظار فترة اضطراب وألم ؟

    7 ـ وبماذا تنصحون الأولياء  الذين يبدو عليهم الخوف ؟

    8 ـ هناك حالات نفسية حدثت لبعض التلاميذ النجباء ، فعندما تقدم بعضهم للامتحان وجد نفسه وكأنه لم يدرس شيئا ، أضاع كل شيء بسبب الاضطراب والخوف ، فماذا تقولون لهم ؟

    9 ـ من المسؤول عن تدهور الحالة النفسية للتلاميذ أثناء انتظار النتائج وبعدها ؟ المدرسة أو البيت ؟

    10 ـ البعض من الأولياء يلجأ إلى مقارنة أبنائهم بآخرين متفوقين فهل هذه عملية تربوية  أم لا ؟

    11 ـ عظماء فاشلون دراسيا

    12 ـ كيف يتعرف الأولياء على نتائج امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي ؟

    13 ـ نصائح للأولياء للتعامل مع الراسبين .


    الكلمة الختامية :
    ما يمكن قوله في النهاية هو أنه لا يتهم التلميذ عن إخفاقه أبدا ، والأسرة هي المسؤولة عن دعمه في هذه الظروف ظروف الانتظار ، فهي بمثابة طوق نجاة .
    وبالرغم مما تتمتع به فترة انتظار نتائج الامتحانات من خوف وقلق لدى التلاميذ والأولياء ، إلا أنها يمكن أن تمر بهدوء وطمأنينة إذا ما تعاونت المدرسة والبيت وتم تهيئة الجو المناسب  .للتلاميذ في كل الحالات سواء النجاح أو الفشل لا قدر الله .
    والحياة والمستقبل والسعادة والنجاح لا يكمن في مجرد الامتحانات ، فهناك فرص أخرى وهناك امتحانات أخرى تنتظر كل فرد




    تحية تقدير وعرفان
    بمناسبة الامتحانات الرسمية على جميع الأطوار ومراحل التعليم على المستوى  الوطني عامة وعلى مستوى ولاية الطارف خاصة والتي مرت في أجواء من الطمأنينة والهدوء والارتياح مما سهل على أبنائنا إجراء الامتحانات في ظروف أقل ما يقال عنها أنها كانت في المستوى المطلوب .
    ويعود الفضل في ذلك إلى عدة جهات آمنت بقيمة وأهمية الحدث وأخذت على عاتقها عهدا بضرورة التجند الكامل خدمة لأبنائنا الممتحنين ، ولذلك لا يسعنا كآباء وكأولياء وكمواطنين إلا أن نشيد وننوه بالرعاية الفائقة والدعم التام الذي أولته السلطات الولائية طيلة فترة الامتحانات والتي تجاوزت خمسة عشر يوما وعلى رأسها  والي  ولاية الطارف السيد : أحمد معبد ، والذي جند كل ما له صلة بدعم وخدمة التلميذ ، ومن ورائه كل المنتخبين المحليين وكل إطارات الولاية مما أدى إلى صنع أجواءالفرح والابتهاج على مستوى كل مراكز إجراء الامتحانات ، كما نقف وقفة إجلال واعتبار وتقدير لكل إطارات التربية من معلمين وأساتذة ومديرين ومفتشين وكل العمال التربويين والإداريين في  قطاع التربية على  ما بذلوه من جهد وتجنيد كامل خلال فترة الامتحانات دون أن ننسى دور الإذاعة الجزائرية من الطارف التي واكبت الحدث بتفاعلية فضلا عن دور الأولياء من آباء وأمهات في الامتحانات ، وتحية خاصة ملؤها الاعتزاز والافتخار لكل رجالات الأمن من درك وأمن وحماية مدنية وموظفي القطاع الصحي وعمال البريد والمواصلات وشركة الكهرباء والغاز ومديرية الموارد المائية ومديرية النقل حيث بذلت جهود معتبرة من أجل ضمان نجاح الامتحانات ويبقى أن ندعو الله ليكلل هذه الجهود بالنجاح والتوفيق لأبنائنا في مختلف المستويات


    أم أحمد
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 22/03/2010
    العمر : 61

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف أم أحمد في السبت 15 يونيو 2013 - 8:00


    أخي الكريم ، دائما تحاول إفادتنا وتقديم المفيد لينبوع المعرفة

           وووووووووووو
    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1747
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حمده في الخميس 19 سبتمبر 2013 - 7:56


    وبعـــــــد
    نلتقي من جديد مع انطلاق شبكة البرامج الإذاعية للعام الجديد ومع الحصة  التربوية (( درب النجاح )) ليوم الثلاثاء 17 سبتمبر 2013  من الساعة الرابعة إلى الساعة الخامسة مساء
    الموضوع : أهمية الكتاب المدرسي وقيمته وطرائق المحافظة عليه
    الإشراف والتنشيط : الأستاذ نور الدين شيشة
    ضيوف الحصة : حمده بومنصوره مفتنش متقاعد ( مشرف بمنتدى ينبوع المعرفة الطارف ) ، سعدوني عتيقة أستاذ التعليم المتوسط

    استهدفت الحصة معالجة الموضوع من عدة زوايا منها :
    ــــ أهمية الكتاب المدرسي
    ــــ الممارسات الخاطئة التي تسيء إلى الكتاب المدرسي
    ــــ طرائق ووسائل المحافظة عليه
    ــــ العوامل المساعدة على زيادة اهتمام التلميذ بالكتاب المدرسي
    ــــ آليات متابعة المدرسة والأولياء للتلاميذ في مجال الاهتمام بالكتاب المدرسي



    عناصر المناقشة :

    1 ـ تكاد تتفق أغلب التعريفات التي وضعت للكتاب المدرسي على أنه الوعاء الذي يشتمل على المادة التعليمية التعلمية ، ولذلك اعتبر الكتاب وسيلة تعليمية وأكثر من ذلك فهو أحد أركان العملية التربوية الأساسية ، فهل يمكن إعطاء تعريفات أخرى للكتاب المدرسي ؟

    2 ـ يقال عن الكتاب المدرسي بأنه :
    درة ثمينة يتعلم  منه الإنسان مختلف العلوم والمعارف ، فهو منهل يستقي منه التلميذ العلم ، وهو صديق الإنسان ، وهو كنز من كنوز المعرفة
    إذا للكتاب كل هذه الميزات والفوائد فلماذا لا يحظى باهتمام كبير ولائق عند التلميذ والولي أو حتى المربي ؟

    3 ـ ما هي هي الأسباب التي تجعل التلميذ لا يحافظ على الكتاب المدرسي ؟

    4 ـ كيف نبين للتلاميذ أهمية المحافظة على الكتاب المدرسي ؟

    5 ـ ما هي الممارسات الخاطئة التي تسيء إلى الكتاب المدرسي ؟

    6 ـ ما هي طرائق ووسائل المحافظة على الكتاب المدرسي من قبل : المؤسسة ، التلميذ ، الولي

    7 ـ ما هي الآليات التي ينبغي أن تضعها إدارة المدرسة في مجال الاهتمام بالكتاب المدرسي ؟

    8 ـ ما هي الضوابط التي يمكن تقديمها للأولياء من أجل حث أبنائهم  للمحافظة على الكتاب المدرسي ؟

    9 ـ فيم يتمثل دور الأولياء في الحفاظ على الكتاب المدرسي  ؟

    10 ـ ما هي الإجراءات العملية التي يمكن اتخاذها على مستوى القسم والمدرسة للتحسيس بأهمية الكتاب المدرسي وضرورة المحافظة عليه ؟

    ومضات من الإجابات عن الأسئلة المطروحة :

    ــــ الكتاب المدرسي هو المعلم الصامت للدارسين يرجعون إليه متى شاؤوا .
    ــــ الكتاب المدرسي وسيلة تعليمية تنتظم فيها معطيات معرفية وقع اختيارها وتنظيمها وتبويبها وعرضها للتعلم والتعليم .
    ــــ الكتب نوافذ تشرق فيها النفس على عالم الخيال .
    ــــ من أعدم كتابا مفيدا فقد أعدم رجلا .
    ــــ مظاهر تشوه الكتاب وتحط من قيمته : عدم التغليف ، تمزيق الصفحات ، قص الصور منه ، الكتابة والرسم عليه  .
    ـــ ضرورة المراقبة المستمرة للكتاب المدرسي من قبل الولي أو الأستاذ في القسم .
    ـــ وضع الكتب أفقيا في المحفظة لكي لا تطوى صفحاته .
    ــــ غرس حب الكتاب في نفسية المتعلم .



    ــــ يتضمن الكتاب المدرسي تنظيما للمادة الدراسية .
    ــــ من دون الكتاب المدرسي لا يستطيع المعلم أن يخطط لتوصيل المعارف الدارسين .
    ــــ من دون الكتاب لا يستطيع المتعلم الإلمام بأي موصوع مقرر
    ــــ للكتاب قيمة كبيرة في عمليات المراجعة والتطبيق والتلخيص والتحضير .
    ــــ الكتاب المدرسي أول وسيلة بيداغوجية ذات أهمية بالغة في التحصيل الدراسي .
    ــــ الكتاب المدرسي يقرب المعلومات ويشرحها ويبسطها بالحروف والكلمات والأرقام والصور حتى يتم فهمها من قبل الدارسين .

                          إلى أن يجمعنا المولى  على المحبة أترككم :
    avatar
    رشيد العايش
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 815
    تاريخ التسجيل : 22/03/2012
    العمر : 48
    الموقع : الطارف

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف رشيد العايش في الجمعة 20 سبتمبر 2013 - 12:57

    شكرا لك


    ______*التـــــــــــوقيع *_______
    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1747
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حمده في السبت 28 سبتمبر 2013 - 22:54



    وبعــــد ، نلتقي من جديد مع حصة (( درب النجاح ))  ليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2013 المقدمة مباشرة من إذاعة الطارف الجهوية ـــ من الساعة الرابعة إلى الخامسة مساء ـ

    موضوعها : ثقل المحفظة المدرسية وأثرها على صحة التلاميذ
    الإعداد والتقديم : الأستاذ نور الدين شيشة
    الضيوف :
    ــ الدكتور : مسيب مختص في جراحة العظام والمفاصل
    ــ المفتش المتقاعد : حمده بومنصوره مشرف بمنتدى ينبوع المعرفة الطارف
    المدخل للموضوع :
    هي المحفظة المشؤومة :


    ـ إنهم تلاميذ صغار ، يعانون من مشكل ثقل المحفظة .
    ــ هذا الثقل الذي يجعل طريق الذهاب إلى المدرسة عبارة عن مشقة .
    ـــ إن هذا الثقل الذي تتصف به المحفظة المدرسية ، والتي يحملها الطفل والتي تحوي على حزمة من مستلزمات وغير مستلزمات الدراسة ، مما يجعل خطوات الأطفال قصيرة ، تسير بتثاقل أثناء توجههم إلى المدرسة أثناء العودة إلى البيت
    ـــ ليصلوا في الأخير منهكين من التعب ، ما يجعلهم يستسلمون للنوم دون مراجعة الدروس أو تحضيرها .
    ـــ إن فرحة الأطفال باقتناء محفظة مدرسية جديدة لا تحجب عنهم المعاناة من حملها والمشاكل التي تظهر بصفة تدريجية على صحتهم مما يدفع إلى الشؤم والملل من الدراسة والكراهية لما يشير إلى المدرسة .
    ـــ وهي أسباب أدت في بعض الأحيان إلى الانقطاع عن التمدرس أو التأثير على التحصيل في أحسن الأحوال .
    ]فإذا كان التلميذ يتلقى في اليوم الواحد ست أو سبع حصص أو مواد ، فإن الوزن الذي سوف يضطر إلى حمله سيقارب الخمسة عشر كيلوغراما ، فيما  لا يتعدى وزن التلميذ في التاسعة من العمرالثلاثين كغ أين يكون الطفل مجبرا على حمل نصف وزنه يوميا على كتفيه ، فيضطر إلى الانحناء ليحقق التوازن ، ليجد نفسه مع مرور الزمن مصابا ومعاقا .
    فرفقا بصحة أبنائنا ، ولنسرع في اتخاذ الإجراءات الوقائية للحفاظ على صحة أطفالنا .
    ـــ إن صحة أطفالنا أهم بكثير من المحفظة ، بل وحتى من الدراسة
    التساؤلات المطروحة :
    ـــ هل حجم المحفظة وما تحتويه من لوازم ضرورية وزائدة أفضل أم صحة أطفالنا ومستقبلهم الدراسي ؟
    ـــ ما أسباب ثقل المحفظة المدرسية ، أهي أكثر المواد المقررة في اليوم ؟ أم حجم الكتب والكراسات ؟ أم أشياء أخرى ؟
    ـــ ما تأثير ثقل المحفظة على حياة الطفل : الصحية والجسمية ، العقلية النفسية ، الدراسية والتحصيلية ؟
    ـــ ما دور المدرسة في ثقل المحفظة ؟
    ــ ما دور الأولياء في المعاناة اليومية للتلميذ من ثقل المحفظة ؟
    ـــ كيف يمكن التقليل من معاناة الأطفال جراء حملهم المحافظ يفوق وزنها 10 أو 15 كغ
    ـــ لماذا بقي علاج هذه الوضعية إلى اليوم مختصرا في الدراسات والتحقيقات والاقتراحات في أبعد الحدود ؟

    الحوار استهدف الإجابة عن الأسئلة التالية :
    1ـــ هل ثقل المحفظة المدرسية واقع أم هو زوبعة في فنجان كما يقال أريد به صرف الأنظار عن الإخفاقات الكثيرة في شؤون التربية ؟
    2ـــ ألا ترون بأن هذه القضية ، قضية (( ثقل المحفظة المدرسية))  أخذ الكثير من الانشغال ، وأسال الكثير من الحبر ، وأهدر الكثير من الإمكانيات المالية والمادية ، دون أن نجد له حلا ، خاصة أن هذه الظاهرة تمتد إلى سنوات من قبل ؟
    3 ـ إلى أي عامل يعود هذا الوضع (( ثقل المحفظة المدرسية )) خاصة في ظل التراشق الحاد بين من يرجعه إلى كثرة المواد وإلى حجم الكتب المقررة ، وإلى العديد من الكراسات الضخمة : أم تهتد هذه الدراسات العديدة إلى السبب الرئيس ، حتى تتم معالجته وتحدد المسؤوليات ؟
    4 ـ أين دور الحصة المدرسية في هذا الوضع ؟ ولماذا لم تدق ناقوس الخطر وتلفت انتباه القائمين على شؤون التربية بضخامة الأضرار الصحية على التلاميذ ؟
    5 ـ كيف توضحون للأولياء والتلاميذ حقيقة الخطر الذي يهدد صحة الأطفال من جراء حمل محفظة تفوق بكثير قدرتهم البدنية ؟
    6 ـ نحن في بداية السنة الدراسية الجديدة ، ألا يمكن للمعنيين بشؤون التربية والأولياء ومصالح الطب المدرسي اتخاذ إجراءات عملية للحد أو التقليل من معاناة هؤلاء الأطفال لتفادي ما هو أسوأ ؟
    7 ـ برأيكم ما هي الأسباب التي تكمن وراء ثقل المحفظة المدرسية ؟
    8 ـ هل يبقى الأولياء والتلاميذ  ، أمام هذه الوضعية المتفاقمة التي يعانون من آثارها ، دون أن يقوموا بما يمليه عليهم واجبهم تجاه أطفالهم الضحايا ، وينتظرون حلولا سحرية تأتي بغتة من جانب واحد وبماذا تنصحونهم ؟
    9 ـ ألا ترون بأن الآثار الناجمة عن ثقل المحفظة المدرسية يتجاوز بكثير تقوس الظهر وانحنائه إلى ما هو أخطر من ذلك ؟
    10 ـ ما هي الحلول البيداغوجية المناسبة للتقليل والتخفيف  من ثقل المحفظة ؟
    11 ـ ما هي الإجراءات التي ينبغي أن تتخذ من الجهات المعنية بالصحة المدرسية للوقاية مما يمكن أن ينجم عن ثقل المحفظة ؟
    12 ـ نتحدث كثيرا عن (( ثقل المحفظة )) ونغفل جانبا آخر أهم من ذلك وهو طرائق وكيفيات ومدة حمل المحفظة من البيت إلى المدرسة ومن المدرسة إلى البيت ، فماذا يمكن قوله حول هذه الحالة ؟
    13 ـ بعض  الحلول المقترحة تمثلت في :
    ـ أدراج في كل قسم
    ـ تخفيف البرامج
    ـ تجزئة الكتب والكراسات
    ــ التقليص في الحجم الساعي
    ــ اقتناء كتابين ( واحد في المدرسة والآخر بالبيت )
    كل هذه الحلول المقترحة اصطدمت بالواقع الذي لا يساعد على التنفيذ الإجرائي على المدى القريب والمتوسط ، فماذا يمكن فعله أمام هذه الوضعية مع زيادة تفاقم الوضع يوما بعد يوم ؟

    النصائح والتوجيهات والاقتراحات  :
    ـــ على الأستاذ :
    توزيع جدول استعمال الزمن مع الإشارة إلى عدد الكتب المطلوبة في اليوم الموالي باعتماد بطاقات معدة سلفا .
    مراقبة عدد الكتب التي اصطحبها الدارس في بداية الحصة الصباحية
    القيام بتدريبات عملية حول كيفية حمل المحفظة في وقت مستقطع من حصة التربية البدنية .
    ـــ على الأولياء :
    مراقبة المحفظة حسب جدول استعمال الزمن ووضع الكتب المطلوبة في كل يوم عوض  حمل جميع الكتب
    على السلطات المحلية :
    السعي لتزويد الحجرات بأدراج مناسبة
    توفير الحراسة بين فترتي الدوام لكي يترك المتعلم محفظته في القسم في نهاية الفترة الصباحية .
    وضع شبابيك واقية تحمي الكراسات والكتب في الحجرات من الإتلاف من قبل من تسول لهم الأنفس باقتحام المدارس والعبث بمحتوياتها
    على الوزارة الوصية :
    طبع الكتب الكبيرة الحجم في جزءين واعتماد الكتب ذات الحجم الصغير مع اختيار الورق خفيف الوزن
    إعادة النظر في المضامين لأنها مكثفة ولا تتماشى مع عملية تخفيف المناهج التي تمت منذ سنوات
    على مصالح الصحة المدرسية التكثيف من العمليات التحسيسية في الوسط المدرسي للتلاميذ والأولياء والأساتذة قصد التخفيف من حدة المشكلة في انتظار قيام الوزارة بإجراءات تساعد على التخفيف من ثقل المحفظة

    الخلاصة :
    إن عبء المحفظة المدرسية أضحى من الاهتمامات التي تندرج في إطار قضايا الصحة العامة للتلاميذ ، وتهم بالدرجة الأولى المؤسسة التربوية والبيت والأسرة  مما يستدعي إجراءات عملية لحل إشكالية المحفظة وفي مقدمتها :
    ــ احترام المدونة الرسمية للأدوات المدرسية .
    ـــ تفعيل دور المربي في تحسيس التلاميذ وتوعية الأولياء بضرورة الالتزام بهذه المدونة .
    ــ حث الأولياء على متابعة مراقبة محافظ أبنائهم تماشيا والتوزيع الزمني
    ــ العمل أكثر على إحداث  التوازن عند توزيع الحصص  والمواد المقررة في جدول استعمال الزمن للتلاميذ .
    ــ الحث على الاستغلال الأمثل للمحفظة وحملها بطريقة صحية .
    إلى أن نصل في يوم ما إلى إجراءات عامة ، تشمل التقليل من الحجم الساعي والتقليص في المواد المقررة وتجزئة الكتاب إلى ثلاثة فصول دراسية وإنقاص عدد الكراسات .
    إلى أن يتحقق ذلك نرجو ألا يغضب علينا أبناؤنا وألا يتهموننا بالتقصير وعدم إيلاء  الأهمية لصحتهم وما قمنا به في هذه الحصة هو أضعف الإيمان

    خففوا .................................    
    بتخفيف ..................................................    
    وخففوا  الكتب بتخفيف .............................................
    وارحموا الدارس لأنه  أصبح لا يتحمل ........................................
    avatar
    حمده
    Admin

    عدد المساهمات : 1747
    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حمده في الجمعة 4 أكتوبر 2013 - 23:15



    وبعــــد ، نلتقي على المحبة والأخوة  من جديد مع حصة (( درب النجاح ))  ليوم الثلاثاء 01 أكتوبر 2013 المقدمة مباشرة من إذاعة الطارف الجهوية ـــ من الساعة الرابعة إلى الخامسة مساء ـ

    موضوعها  : أثرالغيابات والتأخرات على التحصيل الدراسي


    الإعداد والتقديم : الأستاذ نور الدين شيشة
    ضيف الحصة :
    ــ المفتش المتقاعد : حمده بومنصوره مشرف بمنتدى ينبوع المعرفة الطارف
    المدخل للموضوع :

    أيها السادة والسيدات نعالج اليوم  ظاهرة الغيابات والتأخرات التي كثر حولها الحديث ولم نصل بعد إلى معالجتها بصفة جذرية ،
    ـ هذه الظاهرة هي (( قلة المواظبة وعدم الانصباط )) للتلاميذ في مختلف المراحل النعليمية وفي جميع الأطوار .
    ــ كيف نعرف ظاهرة الغيابات والتأخرات في المؤسسات التربوية ؟
    ـــ ما أسباب تفشي هذه الظاهرة في أوساط التلاميذ ؟
    ـــ وما نتائجها الوخيمة على التحصيل الدراسي ؟
    ـــ كيف تتم معالجة هذه الآفة على مستوى المؤسسات ؟
    ـــوهل هناك نصوص تشريعية تلزم المؤسسات بتطبيقها على التلاميذ المعنيين ؟
    ـــ ما نتائج استفحال الظاهرة ( ظاهرة الغيابات والتأخرات ) على المستوى التحصيلي ؟
    ــ ما الآثار السلبية التي تنجم عن ظاهرة الغياب والتأخر ؟
    ـــ وهل انتشار الظاهرة يعود إلى ضعف النصوص التشريعية أم إلى المرونة أو التسيب وسوء تطبيق هذه النصوص ؟
    ـــ وهل للمحيط دخل في تنمية واستفحال ظاهرة الغياب والتأخر عن الدراسة ؟
    ـــ ما الحلول والاقتراحات التي يمكن أن تحد من هذه الظاهرة حتى لا تؤدي آثارها إلى الرسوب والفشل والتسرب والانقطاع عن الدراسة ؟
    ـــ ما الإجراءات العملية والفعلية التي ينبغي أن تطبقها المؤسسة التربوية للحيلولة دون حدوث ما لا يحمد عقباه أو تصبح الدراسة يزورها التلاميذ حين تحلو لهم الزيارة ؟



    الحوار استهدف الإجابة عن الأسئلة التالية :
    ـــ في البداية يمكن التأكيد على أن مشكلة غياب وتأخر التلاميذ عن الدراسة من أكثر المشكلات تفاقما في الوسط المدرسي ، هل لنا أن نعرف بهذه الظاهرة ؟
    ـــ إذا ما حاولنا حصر ظاهرة الغيابات في أسباب رئيسية فماذا
    عساها تكون هذه الأسباب ؟
    ـــ قبل أن نلقي باللائمة على جهات وأسباب تحيط بالتلميذ ألا يمكن أن تعود أسباب هذه الظاهرة إلى التلميذ نفسه ؟
    ـــ كثير من الناس وكثيرة هي الدراسات الميدانية  التي أجريت لتحديد أسباب انتشار الظاهرة والتي خلصت إلى كون سبب ارتفاع نسبة الغياب يعود إلى المؤسسة التربوية التي تتماطل أو تبدي مرونة في التعاطي مع النصوص التشريعية والخاصة
    بالانصباط  ، فإلى أي مدى يمكن تحميل المسؤولية للمؤسسات ؟
    ـــ ألا يمكن أن تكون أطراف أخرى خارج المؤسسة وخارج البيت هي التي تستميل الأطفال وتلهيهم عن الدراسة ، وبالتالي تدفع بهم إلى الغياب أو التأخر فماذا يمكن قوله حول ذلك ؟
    ـــ الأولياء طرفل أساسي في تفشي الظاهرة بسبب عدم المتابعة لتمدرس أبنائهم ، عدم مراقبة أبنائهم الدائمة والمستمرة ، قلة إعطاء الأهمية للاستدعاءات والتبليغات عن الغيابات من طرف المؤسسة ، فإلى أي حد يمكن أن يؤثر هذا الوضع في مواظبة التلاميذ ؟
    ـــ الحالات الاجتماعية للأسر ( الفقر ، فراق الوالدين ، الجهل ،
    التدليل ، العنف اللفظي والبدني في البيت .......) ألا يمكن تحميل  المسؤولية الكبيرة  للوالدين في تفاقم الوضع للأسرة مما يؤثر على مواظبة أبنائهم ؟



    ومضات :
    ــ للغياب آثار سلبية متعددة منها :
    تأخر في التحصيل ،الحرمان من المعارف ، انقطاع في بناء التعلمات ، صعوبة مواكبة بقية الدارسين ، تذبذب في عملية الاكتساب ، تراكم المعلومات وصعوبة تدارك النقص المسجل
    ــ يتغيب المتعلم للأسباب التالية :
    المرض ، عدم الرغبة ، كرهه للمؤسسة التربوية والأستاذ ، تأثير رفاق السوء ، بعد المسافة وعدم توفر المواصلات ، غياب أحد الوالدين أو ا التفكك الأسري ، انعدام الرقابة أو ضعفها من قبل الأولياء ،
    ــ يتغيب التلميذ ولا يبدي الالتزام بالمواظبة إذا لم تطبق المؤسسة التربوية النصوص التنظيمية وتحرص على المتابعة .



    الخلاصة :
    لعلاج ومعالجة ظاهرة الغيابات عن الدراسة ، يمكن أن نلخص ذلك في الإجراءات التالية :
    ـــ المعالجة الفردية : وتكون عن طريق إدراك الأسباب الحقيقية للغياب عند كل تلميذ وبالتالي مساعدته على تذليل الصعوبات بعد فهم المشكلات التي تعرقل تمدرسه بالتعاون مع أطراف المجموعة التربوية كلها .
    ـــ المعالجة الجماعية : وتتم على مستوى القسم أو الفوج أو المستوى وذلك عن طريق تحليل ظروف العمل وتحسينها وإزالة كل العراقيل المادية والتربوية المتسببة في ظاهرة الغياب .
    ـــ الصرامة في تطبيق النظام الداخلي للمؤسسة حتى لا يشعر التلاميذ بالتسيب ، فيدفعهم إلى الاستهتار بالقوانين وعدم احترامها .
    ـــ تطبيق القوانين المتعلقة بالانضباط تطبيقا واعيا بحيث يعاقب المخالفون لها عن قصد ، ويتجاوز عن الأخطاء التي قد يقع فيها بعض التلاميذ لأسباب قاهرة
    ــ الإعداد الجيد للتوزيع الزمني للأقسام أي للتلاميذ ودراسة حالات التلاميذ في الذهاب والإياب ، و ما تفرزه هذه الوضعية من معاناة في التنقل وبعد المسافة وقلة المواصلات وفقر الأسر .
    ـــ كثيرا ما يؤكد خبراء التربية أن استقرار المؤسسة التربوية يعود أساسا إلى الإعداد الجيد للتوزيع الزمني سواء للتلاميذ أو المعلمين
            موعدنا  قريبا مع موضوع آخر في حصة ( درب النجاح )

    avatar
    حسيبة
    Admin

    عدد المساهمات : 613
    تاريخ التسجيل : 27/02/2010
    العمر : 46

    رد: الحصة التربوية (( درب النجاح )) بإذاعة الطارف الجهوية هذا الأسبوع ..........

    مُساهمة من طرف حسيبة في الأحد 6 أكتوبر 2013 - 19:54



    ______*التـــــــــــوقيع *_______

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 24 فبراير 2018 - 17:18