منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً .. أهلاً بك بين اخوانك واخواتك آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 320 بتاريخ السبت 17 ديسمبر 2016 - 23:28
المواضيع الأخيرة
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط boumansouraeducation على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى حمده بومنصورة *ينبوع المعرفة * الطارف على موقع حفض الصفحات

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 10288 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو فيصل بنخود فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 16015 مساهمة في هذا المنتدى في 5775 موضوع

.: زوار ينبوع المعرفة :.

لغة الينبوع
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


برامج للكمبيوتر
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
+google
مواقيت الصلاة

اهمية مرحلة القسم التحضيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اهمية مرحلة القسم التحضيري

مُساهمة من طرف أم حمزة في الأربعاء 29 أغسطس 2012 - 23:33

خبرة الأطفال بالروضة تعد من أهم خبرات حياة الطفل بعد خبراته مع الأم، فهى مرحلة استكشاف حقيقية لأصل الاتزان أو عدم الاتزان النفسى بالنسبة للطفل"،


أن خبرة الالتحاق بالروضة تعد من أهم الخبرات شديدة الحساسية بالنسبة للطفل، فقد تكون تلك الخبرة مصدرا للسعادة والتقبل أو مصدرا للفزع أو التجنب أو العدوان أو التحير، وقد تؤثر سلبا على شخصية الطفل الحالية والمستقبلية، فإن ما يحدث فيها من خبرات يصعب تقويمه أو تعديله فيما بعد.

والحب شأنه شأن بقية العواطف التى فطر عليها الإنسان والتى تمثل فى مجموعها طاقات روحية ينفقها الإنسان أثناء رحلته فى الحياة إلا أن الحب يتربع على قمة هذه العواطف.
تنمو هذه المشاعر والعواطف منذ اللحظة الأولى التى يخرج فيها الإنسان إلى الحياة وتبدأ رحلته فيها، فالإنسان منذ مولده يحمل "توازنا" بين مكوناته العاطفية وحاجاته المادية وهو فى طفولته، فهو يتحرك فى براءة إلى ما يريد سواء أكان احتياجا عاطفيا أو ماديا فهو يتعلق بأمه خاصة ويصرف كثيرا من طاقة الحب فيها، وهى بفطرتها تتوجه إليه بمشاعر مماثلة يشعر معها دون أن يدرى بالتوازن والاعتدال بالرغم من كونه لا يزال فى مرحلة الطفولة.

كما أشارت الدراسة إلى أن المرحلة الفمية وما تحويها من إشباع أو إحباط تعد من أهم مراحل حياة الطفل على سلم البناء النفسى لجميع المراحل اللاحقة، ومن ثم فإنه من الأهمية الاهتمام بشكل كبير بتلك المرحلة سواء بتثقيف ووعى الأمهات والعاملين مع الأطفال بأهمية تلك المرحلة وتبعاتها أو الاهتمام والرعاية المباشرة مع الطفل نفسه.
avatar
أم حمزة
عضو مميز

عدد المساهمات : 1510
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى